محلي

مُطالبًا بإعلان مرزق مدينة منكوبة.. الصغير يكشف تفاصيل مقترح عقد جلسة لمجلس النواب ببلدية غات


ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

أوج – طبرق
قال الهادي الصغير، عضو مجلس النواب المُنعقد في طبرق، إن انعقاد المجلس اليوم، خطوة في الاتجاه الصحيح بعد انقطاع دام 4 أشهر، موضحًا أنه تم عقد جلسة اليوم بنحو 55 أو 60 نائب.
وأضاف في مُداخلة هاتفية له، بنشرة الثامنة، عبر قناة “ليبيا”، تابعتها “أوج”، أنه لا توجد عوائق في عقد جلسة اليوم، وأنها بدأت بالتطرق إلى المبادرة المصرية، التي كانت بدعوى من مجلس النواب المصري، لمناقشة أوضاع مجلس النواب الليبي وانقسامه، موضحًا أن الدعوة كانت موجهة لكل النواب، لحضور جلسة القاهرة، إلا أن بعض النواب الذين انشقوا في طرابلس امتنعوا عن الحضور، وحضر بعضهم فقط.
وتابع الصغير، أن جلسة القاهرة كانت إيجابية، ونتج عنها المبادرة الأخيرة من وزارة الخارجية المصرية، مُبينًا ترحيب مجلس نواب طبرق بهذه المبادرة، وأنه كانت هناك مشاورات بين رئاسة المجلس والأعضاء، والأعضاء المُنقطعين في طرابلس، وفي نهاية المشاورات، تقدم أعضاء مجلس النواب عن المنطقة الجنوبية بمقترح بأنهم على أتم الاستعداد لتبني عقد جلسة في بلدية غات، مُبينًا استعداد مجلس بلدية غات، والمشايخ والأعيان لعقد جلسة، وتذليل الصعاب.
وأوضح أنه من المُنتظر صدور إجراء من مجلس النواب بخصوص هذه الدعوة، التي لم يعترض عليها أحد، ولاقت قبولاً من كافة الأطراف، وأن الهدف من عقد جلسة بمدينة غات، التأكيد على وحدة البلاد، ووحدة مجلس النواب، وأهمية القيام بواجبه على أكمل وجه، بالإضافة إلى مناقشة الأزمة وسبل حلها، خاصة أنه الجسم الشرعي في البلاد والذي يملك المُساهمة في حلحلة الوضع السياسي في ليبيا.
وواصل الصغير، أن هذا المقترح تم تقديمه بموافقة ومباركة 34 عضوًا من المنطقة الجنوبية، مؤكدًا حضور كافة أعضاء مجلس النواب بالمنطقة الجنوبية، جلسة مدينة غات، إلا أنه من الممكن أن يتغيب بعض الأعضاء عن المنطقة الشرقية والغربية، ورغم ذلك ستكون جلسة مكتملة النصاب.
واستطرد أن رئيس مجلس النواب عقيلة صالح، تقدم بمقترح وفق القوانين واللوائح المُعتمدة، ودعا إلى تشكيل لجنة قانونية من اللجنة التشريعية لبلورة قضية غياب وانقطاع بعض أعضاء مجلس النواب، لاتخاذ إجراءات قانونية ضد المُنقطعين، موضحًا أن رئاسة مجلس النواب ترى أن عدم حضور الجلسات وانقطاع بعض الأعضاء، بمثابة أمر طبيعي وإجراء قانوني كان يُفترض أن يتم منذ أشهر، وأنه قبل انقسام مجلس النواب كان الكثير من الأعضاء يطالبون بهذا الإجراء.
وأردف الصغير، أنه عندما انشطرت مجموعة من أعضاء مجلس النواب، وأعلنت تشكيل مجلس بمدينة طرابلس، أصبح لزامًا على مجلس النواب أن يتخذ بعض الإجراءات القانونية والإدارية فيما يتعلق بعضوية بعض الأعضاء، لافتًا إلى أنه ربما انعقاد جلسة المجلس ببلدية غات يؤدي إلى تلاحم مجلس النواب من جديد ويعود إلى مساره الديمقراطي الصحيح، باتخاذ القرارات التي تجتاجها هذه المرحلة.
وفيما يخص الأوضاع في مدينة مرزق، قال الصغير، إن الأحداث في المدينة مؤلمة جدًا، وأنه تقدم بمذكرة لأعضاء مجلس النواب، تطالب بفرض سلطة الدولة بالقوة داخل مرزق، لما لها من أهمية استراتيجية تمس الأمن القومي، بالإضافة إلى أن أهل مرزق لا يمكنهم التعايش مع حالة الفوضى وغياب الدولة، وأنه لابد من تشكيل قوة لحفظ السلام، وإخلاء المدينة من الفصائل المسلحة، والعودة الآمنة للمهُجرين، وتعهد جميع السكان بالمدينة بالتعاون مع هذه القوة.
وفي ختام حديثه، أكد الصغير على ضرورة تشكيل لجنة تعويضات للمتضررين وإعادة صيانة الممتلكات العامة التي تعرضت للضرر، وإعلان مدينة مرزق مدينة منكوبة من مجلس النواب.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق