محلي

مؤكدًا دعم المقاتلين بشكل غير محدود.. باشاغا: مستمرون في الدفاع عن طرابلس و”دحر الغازي”


ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏بدلة‏‏‏

أوج – طرابلس
نفى وزير الداخلية بحكومة الوفاق المدعومة دوليا، فتحي باشاغا، وجود تباين في المواقف داخل مجلس الوزراء، قائلا إن بعض وسائل الإعلام سربت اجتماع الحكومة الأخير بشكل خاطئ، مؤكدا أن النقاش كان هادئا وبشفافية عالية ونتائجه كانت جيدة، واتخذت فيه عدة قرارات مهمة للصالح العام، بحسب تعبيره.
وقال باشاغا، في مداخلة هاتفية لقناة “ليبيا الأحرار”، اليوم الجمعة، تابعتها “أوج”، إنهم مستمرون فيما وصفها بـ”معركة العز والشرف” للدفاع عن طرابلس وأهلها والشرعية، نافيا وجود أي تخاذل أو تراجع عن هدفهم، حتى ترجع القوات الغازية من حيث أتت، كشرط وحيد لهم، وبعدها يأتي الحل السياسي.
وأضاف أن حكومة الوفاق تعمل بقوة وشفافية وفق النظم والإجراءات المعمول بها في الدولة، ووفق نظم ديمقراطية وهي وحدة واحدة متماسكة، منتقدا وجود تضخيم للمعلومات والأخبار التي تم تداولها في وسائل الإعلام أو من بعض الشخصيات، ومؤكدا أنهم مستمرون في المعركة بكل قوة للدفاع عن طرابلس ودعم القوات المقاتلة بشكل غير محدود لـ”دحر الغازي”.
يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل الماضي، إطلاق عملية لـ “تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل الماضي بمدينة غدامس.
وكان الأمين العام للجامعة العربية قد دعا، كافة الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق المدعومة دوليًا، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، حكومة شرق ليبيا المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق