محلي

مؤكدًا جاهزية القبائل لصد أي هجوم.. مجلس أعيان ترهونة: على المجعي أن يأتي لنستقبله مثل أسياده الطليان

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

أوج – ترهونة
أكد رئيس مجلس أعيان وحكماء ترهونة، صالح الفاندي، جاهزية قبائل ترهونة على جاهزية كاملة لصد أي هجوم محتمل، ردا على الناطق باسم عملية بركان الغضب، التابع لقوات حكومة الوفاق المدعومة دوليا، بشأن الهجوم على المدينة.
وقال مجلس مشايخ وأعيان قبائل ترهونة المجاهدة، في بيان، اليوم الأحد، طالعته “أوج”، إن قوة اللواء التاسع مرابطة في مواقعها المتقدمة بالقرب من طرابلس، ويتلقون أوامرهم من غرفة العمليات العسكرية.
وأضاف البيان، أن مهمة الدفاع عن ترهونة أوكلت لشبابها الصامد، مختتما: “على المجعي أن يأتي لنستقبله بما استقبلنا به أسياده الطليان يوم الشقيقة التاريخي”.
وكان المجعي، أكد في تصريحات لوكالة “سبوتنيك” الروسية، أمس السبت، تابعتها “أوج”، أن القوات التابعة لحكومة الوفاق، تحضر لما أسماها بـ”المعركة الكبرى”، التي ستبدأ بتحرير ترهونة، والقضاء على قوات الكرامة.
يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل الماضي، إطلاق عملية لـ”تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل الماضي بمدينة غدامس.
وكان الأمين العام للجامعة العربية دعا جميع الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق المدعومة دوليًا، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، حكومة شرق ليبيا المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق