محلي

في جلسته الرسمية اليوم.. نواب طبرق يناقش تعديل قانون القضاء

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏منظر داخلي‏‏‏

أوج – طبرق
أكد الناطق الرسمي باسم مجلس النواب المنعقد في طبرق، عبدالله بليحق، أن المجلس استهل جلسته التي عقدت اليوم الثلاثاء، بمناقشة تعديل قانون القضاء.
وأشار بليحق، بحسب خبر نشره الموقع الإليكتروني للمجلس، والذي طالعته “أوج”، إلى أن اللجنة التشريعية بالبرلمان كانت قد عرضت تعديل القانون الذي ناقشه الأعضاء تمهيدا لإقراراه.
واستأنف المجلس جلسته الرسمية برئاسة المستشار عقيلة صالح، وبحضور عدد من أعضاء مجلس النواب لاستكمال جدول الأعمال.
وكان مجلس النواب ، ناقش في جلسة أمس الإثنين، عددا من القضايا، أهمها البيان الأخير لوزارة الخارجية المصرية حول ليبيا ودعم المجلس وشرعيته، وكذلك الأحداث الأخيرة التي تمر بها مدينة مرزق، بالإضافة إلى الاستماع لنتائج زيارة وفد مجلس النواب للولايات المتحدة الأمريكية وعدد من الملفات.
وقال بليحق، في بيان، طالعته “أوج”، إنه في ختام جلسة اليوم، وبعد مداولة البنود التي تم طرحها خلصت الجلسة إلى عدة نقاط، منها تثمين البيان الأخير للخارجية المصرية ودور جمهورية مصر العربية شعبا ورئيسا وحكومة لدعم السلطة الشرعية المتمثلة في مجلس النواب المنتخب من الشعب الليبي ودعم “القوات المسلحة” في محاربة الإرهاب وتكليف لجنة الخارجية للتواصل المستمر مع السلطات المصرية والعمل على تسهيل إجراءات دخول المواطنين الليبيين وتخفيف الأعباء عليهم .
وتضمنت مخرجات الجلسة، تكليف اللجان المختصة بدراسة تقرير هيئة الرقابة الإدارية، استعدادا لاستدعاء الحكومة المؤقتة والمؤسسات ذات العلاقة لمناقشة ما جاء في التقرير، بجانب تشكيل لجنة من القانونيين بالمجلس النواب لإعداد مقترح بشأن النواب المنشقين والذين يعقدون اجتماعات في مدينة طرابلس، فضلا عن حث الحكومة المؤقتة على تحسين مرتبات المتقاعدين، وبذلك علقت جلسة اليوم الاثنين إلى غد الثلاثاء .
وخلصت الجلسة أيضا، إلى إصدار بيان رسمي باسم مجلس النواب تنديدا بما يجري في مدينة مرزق وتشكيل لجنة أزمة لدعم أهالي المدينة، بالإضافة إلى حث الأجهزة المختصة على بذل المزيد من الجهد للوصول إلى مكان النائبة سهام سرقيوة، والوصول للجناة، ومطالبة وزارة الداخلية بتقديم تقرير مفصل لما توصلت إليه نتائج التحقيقات حتى الآن .
يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل الماضي، إطلاق عملية لـ “تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل الماضي بمدينة غدامس.
وكان الأمين العام للجامعة العربية قد دعا، كافة الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق المدعومة دوليًا، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، حكومة شرق ليبيا المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق