محلي

داخلية الوفاق: السفير الأمريكي أكد أن الوفاق هي الحكومة الشرعية المعترف بها دوليا


أوج – طرابلس
قال المكتب الإعلامي لوزارة داخلية حكومة الوافق المدعومة دوليا، إن سـفير الـولايات المتحدة الأمريكية، ريتشارد نورلاند، أكد أن حكومة الوفاق هي الحكومة الشرعية المعترف بها دوليا وذلك وفـق الـقرارات الـصادرة مـن قـبل مـجلس الأمـن الـدولي.
جاء ذلك خلال اجتماع عقده وزير داخلية الوفاق، فـتحي باشاغا ونورلاند، بمناسبة تـعيينه سـفيرا للولايات المتحدة الأمريكية لدى ليبيا.
وبحث اللقاء بحسب بيان داخلية الوفاق، اليوم الأحد، طالعته “أوج”، قبيل حذفه، سبل تطوير العلاقات الأمنية بين البلدين في عدة مجالات أمنية، وكذلك سبل التعاون مع المؤسسات الأمنية الأمريكية المختصة في المجالات المعلوماتية والجنائية سواء كان منها المختص بمكافحة الإرهاب والمخدرات ومنها ماهو في اختصاص القانون.
وأكدت الوزارة في بيانها، أن اللقاء تناول التباحث في جوانب سياسية، وصفته بأنه كان “طويلا ومثمرا”، مؤكدة أن الاجتماع تناول “الأوضـاع الأمـنية والـسياسية جـراء الـعدوان الـغاشم الـذي تعرضت له الـعاصمة طـرابلس مـن قـبل حفتر ومليشياته”.
وعمدت الوزارة إلى حذف البيان، فور نشره، ولم نتمكن من الاحتفاظ بالصور المرفقة مع البيان لنشرها.
وبدوره ، أعرب السفير الأمريكي، في بيان للسفارة الأمريكية لدى ليبيا، أمس طالعته “أوج”، عن تقديره لفرصة تقديم نفسه لفائز السراج ومحمد طاهر سيالة، وباشاغا، وخليفة حفتر كجزء من الجهود الرامية إلى توسيع نطاق التواصل مع جميع الليبيين
وتسلم السفير الجديد مهام عمله في 14 هانيبيال/أغسطس الحالي.
يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل الماضي، إطلاق عملية لـ “تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل الماضي بمدينة غدامس.
وكان الأمين العام للجامعة العربية قد دعا، كافة الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق المدعومة دوليًا، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، حكومة شرق ليبيا المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق