محلي

متهكمة على قضاءه عطلة الأضحى بأغلى ضواحي لندن.. احميده: ليس من حق السراج تركنا نرمي لحوم أضاحينا بجوار جثث أبناءنا


ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏وقوف‏‏‏

أوج – طرابلس
انتقدت رئيس تحرير صحيفة أويا سابقا، إيناس احميدة، رئيس المجلس الرئاسي المنصب من المجتمع الدولي، فائز السراج، على خلفية قضاءه لعطلة عيد الأضحى في أرقى ضواحي لندن، مشيرة إلى أنه من حقه التمتع بإجازته لكن ماليس من حقه هو أن يترك مكانه فارغا في أشد أوقات الحاجة إليه.
وتابعت الصحفية، في مقال لها أمس الجمعة طالعته “أوج”، أن رواد الفيسبوك كانوا قد تداولوا مقطعا مصورا للسراج وهو يخرج من أحدى محلات الشوكلاتة الفاخرة بضاحية “النايسبريدج ” اللندنية حيث يقضى عطلة عيد الأضحى، حاملا كيسا ورقيا أسود اللون ويتابع سيره عبر الشارع المكتظ بالمارة بكل أريحية وطمأنينة
وأشارت إلى أنه ووفقا للمقطع المصور الذي تم تداوله على نطاق واسع، لم يلتفت أو يقلق تابع سيره بأحد أغلى شوارع العاصمة الانجليزيةُ، سار دون رفقة ولا حراسة ولا ضجيج وسط عالم لا يعرفه ولا يكترث له.
ولم تنكر احميدة على السراج حقه في شراء الشوكلاته من “كاربو” وتناولها وأهداها لأحبته أيضا، ولا حقه السير وسط الناس بأمان وراحة بدلاً عن التنقل وسط حراسات مشددة وفي سيارات مصفحة متخفيا تارة هنا وأخرى هناك.
وقالت في لهجة متهكمة، إنه من حقه أيضا قضاء عطلته والتنزه في لندن حيث الهواء بارد ومنعش بعيدا عن الجو الخانق ودرجات الحرارة العالية جنوب المتوسط، ومن حقه السير في أرقى أحياء لندن والتملك إن أمكن.
وذكرته احميدة، بما ليس من حقه فأشارت إلى أنه “ليس من حقه حرماننا من الأمن والراحة تاركا أمرنا بيد معتوهي الحروب، ماليس من حقه تركنا نغوص في الجحيم دون ماء ولا كهرباء ولا سيولة ولا كرامة “.
واستنكرت عدم وجوده في البلاد خلال أيام عيد الأضحى في ظل انقطاع الكهرباء ما تسبب في تعفن لحوم الأضاحي ورميها، مبرزة أنه “ليس من حقك يا سيادة الرئيس هو أن تظل في كرسي تتركه فارغاً في أشد أوقات الحاجة لملئه، حيث بالامكان أن تصلك علب الكاربو والكافيار وحتى السيجار إن أردت دون الحاجة لالتقاطك هناك في الوقت الذي يجب أن تكون فيه هنا معنا”.
وختمت مقالها مشيرة إلى أن السراج كان يجب عليه التواجد في البلاد لـ”يسعى لحل مشكلة لحوم الأضاحي التي تعفنت واضطررنا لرميها الى جانب جثث أبنائنا دون سبب مقنع !”
وأشعل أمس الجمعة، مقطع مصور للسراج وهو خارج من إحدى محال الشيكولاته الشهيرة في أحد أغلى الضواحي اللندنية، سخرية رواد موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، واصفينه بـ”الرايق”، والذي لايشغل باله الحرب أو الأزمات المتلاحقة التي يعاني منها المواطنون منذ ثمانية أعوام.
يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل الماضي، إطلاق عملية لـ “تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل الماضي بمدينة غدامس.
وكان الأمين العام للجامعة العربية قد دعا، كافة الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق المدعومة دوليًا، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، حكومة شرق ليبيا المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق