محلي

مؤكدًا أنها فعلت ذلك في بنغازي ودرنة.. الحاسي: البعثة الأممية لم تقدم مبادرة سلام أو حوار إلا لأجل خليفة حفتر

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏بدلة‏‏‏

أوج – طرابلس
‏اعتبر رئيس الوزراء الأسبق لحكومة الإنقاذ الوطني، عمر الحاسي، أن البعثة الأممية لم تقدم مبادرة سلام أو حوار إلا لأجل خليفة حفتر، مؤكدًا أن هذا العرض ليس من أجل أطفال ونساءالعاصمة.
وقال الحاسي، في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “لو كان حفتر يتقدم ويحقق الانتصارات وتقترب قواته من دخول العاصمة، فإن البعثة الأممية لن تدعو لمبادرة سلام أو حوار”.
وأضاف رئيس الوزراء الأسبق: “هذا ما فعلته البعثة أثناء القتال ببنغازي ودرنة رغم الاستغاثات لإنقاذ الأطفال والنساء الذين قتلوا بعد ذلك، فاليوم يعرضون السلام لكن ليس من أجل أطفال ونساء العاصمة، بل من أجل حفتر”.
وكان تقرير للأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيرش، قدمه لمجلس الأمن، بشأن التطورات السياسية والأمنية والاقتصادية في ليبيا، رصد لمحة عامة عن حالة حقوق الإنسان، والأوضاع الإنسانية، مؤكدًا أن الاشتباكات أدت لحالة تشرذم سياسي، أدى بدوره إلى انشقاق في صفوف أعضاء مجلس النواب ما بين عقد الجلسات في طبرق مقر المجلس، وطرابلس.
يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل الماضي، إطلاق عملية لـ”تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل الماضي بمدينة غدامس.
وكان الأمين العام للجامعة العربية دعا جميع الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق المدعومة دوليًا، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، حكومة شرق ليبيا المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق