محلي

صنع الله يطالب السراج بزيادة رواتب عمال قطاع النفط بنسبة 67٪


ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏أشخاص يجلسون‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏

أوج – طرابلس
أكدت المؤسسة الوطنية للنفط، أن رئيسها المهندس مصطفى صنع الله، تحدث مع مع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق المدعومة دوليا، فائز السراج، من أجل التأكيد على أهمية تنفيذ القرار رقم 642 المؤرخ في 24 التمور/ أكتوبر 2013م، الذي ينص على الزيادة في مرتبات عمال قطاع النفط والغاز بنسبة 67%، بناء على المقترح الذي قدمه مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط للحكومة آنذاك.
وقالت المؤسسة، في بيان، اليوم الجمعة، طالعته “أوج”، إن السراج أكد تقديره لمطالبات المؤسسة المستمرة لتنفيذ القرار المشار إليه والجهود الكبيرة التي يبذلها العاملون في القطاع وصبرهم خلال السنوات الماضية، نظرا للظروف الخاصة التي حالت دون تنفيذ القرار، لافتة إلى الاتفاق على عقد اجتماع خلال الأسبوع المقبل بين المجلس الرئاسي والمؤسسة الوطنية للنفط ووزارة المالية، لبحث آلية تنفيذ قرار زيادة رواتب العاملين في قطاع النفط بنسبة 67%.
وشدد رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، خلال لقاء منفصل جمعه بالمجلس الرئاسي، على أهمية زيادة الاستثمار في قطاع النفط والتزام المؤسسة بزيادة عائدات النفط الوطنية من أجل توفير التمويل اللازم لتحسين الخدمات العامة وتنفيذ مشاريع إعادة الأعمار في جميع أنحاء ليبيا، مؤكدا على أهمية حصول المؤسسة الوطنية للنفط على ميزانية تشغيلية واستثمارية إضافية من أجل رفع الإنتاج وزيادة العوائد المالية، بحسب البيان.
وقال صنع الله: “يقدم عاملو قطاع النفط والغاز تضحيات هائلة ويتعرضون إلى الكثير من المخاطر، خصوصا في الظروف الحالية، لكنهم تمكنوا من تحقيق فائض في الميزانية بلغ أكثر من 1.4 مليار دولار هذا العام وحده، لذلك، فإن الوقت حان لتقدير خدمتهم للوطن وللجهود التي بذلوها، في ظل ظروف بالغة الصعوبة، ومكافأتهم عليها من خلال تنفيذ قرار زيادة الرواتب بنسبة 67%”.
وكانت وكالة الأنباء “رويترز”، ذكرت يوم 25 الربيع/ مارس الماضي، أن عمالاً تابعين لحقل الشرارة النفطي، أكبر حقل نفطي ليبي، مع حقول أخرى، يطالبون بزيادة الرواتب، حيث طالب عدد من العاملين في “الشرارة”، بالإضافة إلى منشأتين، بزيادة الرواتب بمقدار الثلثين في الوقت الذي يرتفع فيه إنتاج النفط.
وبحسب الوكالة، ظهر ما بين 50 إلى 60 عاملاً في الحقل مرتدين بدلات زرقاء في شريط فيديو يطالبون بزيادة الرواتب بنسبة 67%، وهو ما قررته الحكومة سابقاً في 2013م، لكن لم يتم تنفيذه أو إدراجه في بنود الميزانية لسنة 2019م.
وأعلنت المؤسسة الوطنية للنفط، وقتها دعمها لطلب زيادة الرواتب، مؤكدة أن حذفها من ميزانية الحكومة لعام 2019م، كان بمثابة خيبة أمل، وأشار رئيس المؤسسة الوطنية للنفط، مصطفى صنع الله، في بيان له، تابعته “أوج”، إلى أن عمال النفط يواصلون أداء واجباتهم الوطنية بما يخدم مصالح جميع الليبيين وفي أصعب الظروف.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق