محلي

مؤكدًا وصول النازحين لـ23 ألف عائلة.. جلالة: ندرس إعداد مجمعات لهم تحسبًا لأي طارئ


ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏جلوس‏‏‏

أوج – طرابلس
وصف وزير الدولة لشؤون النازحين والمهجرين بحكومة الوفاق المدعومة دوليا، يوسف جلالة، ملف النازحين بـ”الشائك” منذ العام 2011م، مؤكدا أن الهجمات على العاصمة طرابلس في شهر الطير/ أبريل الماضي حتى اليوم، زادت من تعقيدات أزمات النازحين، وعادت بالملف إلى المربع الأول بعدما قطع شوط كبير في حله.
وأضاف جلالة، في مداخلة هاتفية لفضائية “التناصح”، أمس الجمعة، تابعتها “أوج”، أن النازحين يعيشون ظروفا صعبة للغاية خلال الفترة الجارية، التي طالت لأكثر من أربعة أشهر، لاسيما أنهم يعيشون في أماكن لا تليق بالحياة البشرية الكريمة، لكن الظروف أجبرتهم عليها.
وأوضح أن البلديات ومن وصفهم بـ”أهل الخير” يبذلون جهودا كبيرة للتخفيف من معاناة النازحين، كما أن الحكومة أيضا بذلت ما بوسعها في تخفيف معاناة النازحين؛ من خلال تخصيص مبالغ لهم عبر البلديات التي تأويهم، مؤكدا أنهم بصدد صرف مبالغ أخرى للبلديات التي لم تصلها أموال وطالها موجات نزوح في الجنوب والشرق.
وشدد على أنهم يتابعون ملف النازحين يوميا من خلال لجنة الطوارئ، وكل الجهات ذات العلاقة التي تعمل في المجال الإنساني، سواء كانت مؤسسات محلية أو دولية، مضيفا أن لجنة الطوارئ والنازحين تدرس إمكانية إعداد مجمعات وبيوت جاهزة للنازحين، تحسبا لأي طارئ خلال الفترة المقبلة، لأن البنية التحتية للمدينة أصبحت تئن من هذه الأزمة الكبيرة، لاسيما أن أعداد النازحين في تزايد مستمر.
وأكد أن عدد النازحين وصل إلى 23 ألف عائلة حتى الآن، جلهم رجع إلى مدنهم وأقاربهم، مشددا على ضرورة حل أزمة النازحين في أقرب وقت ممكن بإيقاف القتال والحرب ورجوع النازحين إلى أماكنهم وبيوتهم، وأن الحكومة دائبة في إيجاد الحلول البديلة التي يمكن أن تساعد في تخفيف معاناة هذه العائلات.
وكان جلالة، أكد أن عدد العائلات النازحة جراء اشتباكات العاصمة طرابلس تجاوز 22 ألف عائلة، جلهم من النساء والأطفال وكبار السن، مضيفا في تصريحات لـ”المختار العربي”، يوم 26 الصيف/ يونيو الماضي، طالعتها “أوج”، أن عدد النازحين كأفراد تجاوز 120 ألفا، ويعيشون ظروفا غاية في الصعوبة مع طول مدة الاشتباكات في مختلف المحاور.
وأوضح أن الوزارة تعقد اجتماعات مكثفة من أجل التخفيف من معانة النازحين بقدر الإمكان، حيث اقترحت نقل العائلات النازحة بالمدارس إلى أماكن بديلة، خصوصا بعد بدء الدراسة من جديد، مضيفا أن هذا الأمر سيستغرق بعض الوقت، نظرا لاحتياج هذه الأماكن للصيانة، وأن الوزارة تنتظر الرد من الجهات المختصة حيال المقترح الذي تقدمت به لدفع قيمة مالية كبدل إيجار للنازحين لمدة 4 أشهر.
يشار إلى أن المنظمة الدولية للهجرة أفادت بنزوح حوالي 2800 شخص من العاصمة طرابلس عقب الاشتباكات المسلحة التي بدأت في 5 الطير/أبريل الجاري، وأوضحت في تقرير لها نشرته يوم 8 الطير/أبريل، أن بعد اندلاع النزاع المسلح في سوق الخميس والعزيزية جنوبي طرابلس في 5 الطير/أبريل 2019م، نزح ما لا يقل عن 560 عائلة “حوالي 2800 فرد” إلى منطقة مسلاته والقورابولي وبني وليد وترهونة .
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق