محلي

رئيس وزراء تونس الأسبق: حكومتي في 2014 وضعت قوات فجر ليبيا على القائمة السوداء


أوج – تونس
قال رئيس الوزراء التونسي الأسبق، مهدي جمعة، والمرشح للانتخابات التونسية 2019م، إن الحملات التي تشن ضده ممنهجة، بسبب مواجهته للتطرف والإرهاب والجماعات الإسلامية التي تدعم الإرهاب.
وشدد جمعة، في حوار مع وكالة سبوتنيك الروسية طالعته “أوج”، اليوم الجمعة، على أن حكومته في العام 2014م، استرجعت دور العبادة، ووضعت قوات “فجر ليبيا” على القائمة السوداء، وأغلقت 157جمعية، وهو ما يدفع الإسلاميين لمعاداته، وأن حكومته أعطت كل المعطيات حول اغتيال شكري بلعيد ومحمد البراهيمي.
وأضاف: “لا يجب أن ننسى أنه في العام 2014م كان هدف البعض اختفائي من الساحة السياسية بعد عام من رئاسة الحكومة، إلا أن مؤشر ثقة الشعب التونسي بي كان 70%، ورجوعي للساحة السياسية بقوة الآن، دفعهم للقيام بحملات ممنهجة للتخلص من خصم يعتبروه جديا، إلا أننا نتشبث بتونس، ولدينا ما يكفي من الشجاعة والرؤية الواضحة والجرأة والعزيمة من أجل تغيير الأوضاع في تونس”.
وأكد جمعة أن من هم على الساحة السياسة الآن لا يستطيعون أن يقدموا إلا فشلهم، ولا يوجد لديهم برامج ليقدموها، وسلاحهم الوحيد هو التشويه .
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق