محلي

واصفا إصلاحات المصرف المركزي في طرابلس بـ”المزعومة”.. الأغا: مشروع ضخم لسرقة الوطن والمواطن


ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏جلوس‏ و‏لحية‏‏‏‏

أوج – البيضاء
فنّد رئيس لجنة أزمة السيولة بمصرف ليبيا المركزي البيضاء، رمزي رجب الأغا، حقيقة إصلاحات المصرف المركزي بطرابلس، التي وصفها بـ”المزعومة”، قائلا إنها عبارة مشروع ضخم لـ”سرقة الوطن والمواطن”.
وقال الأغا، في تدوينة له، أمس الأربعاء، رصدها “أوج”، إن المصرف المركزي بطرابلس، أعلن في بيانه عن الإيراد والإنفاق، خلال الفترة من 1 أي النار/ يناير حتى 30 الصيف/ يونيو 2019م، وسجلت إيرادات الرسوم عن بيع النقد الأجنبي حوالي 11,1 مليار دينار، مضيفا: “هذه الإيرادات يدفعها المواطن من خلال شرائه النقد الأجنبي بشكل مباشر أو عن طريق شرائه السلع والخدمات التي ارتفعت أسعارها نتيجة لفرض الرسم على بيع النقد الأجنبي في عمليات فتح الاعتمادات لغرض استيراد”.
وأوضح، أنه بخصوص منحة أرباب الأسر، فبلغ إجمالي مبيعات النقد الأجنبي خلال العام الجاري “باقي مخصص 2018″، حوالي 3,382 مليار دولار أمريكي، والتي تمثل منحة 6,764 مليون مواطن، متابعا أنه المكسب الذي حققه المواطن من بيع هذه المنحة حوالي 7,440 مليار دينار، والنتيجة أن ما دفعه المواطن كرسوم على العملة الأجنبية أكثر من مكسبه مقابل بيع منحة أرباب الأسر بمبلغ 4,5 مليار دينار خلال ستة أشهر فقط .
وأردف: “المواطن ليس برابح، إنما هو الخاسر الأكبر، وفي ظل هذه الإرهاصات، يتكبد في خسائر تقدر بحوالي تسعة مليار سنويا إذا استمر الحال”، مختتما بـ”لم تكفيهم خزائن الدولة فراقت لهم جيوب المواطن”.
وكان مصرف ليبيا المركزي بطرابلس أصدر بيانا عن الإيراد والإنفاق خلال الفترة من 1 أي النار/يناير حتى 30 الصيف/ يونيو 2019م، وتضمنت الإيرادات النفطية المقدرة حسب الترتيبات المالية 13,200 مليار دينار، والإيرادات الفعلية 14,348 مليار دينار، وسجل الفائض 1,148 مليار دينار.
وشملت إيرادات الضرائب المقدرة حسب الترتيبات المالية 600 مليون، والإيرادات الفعلية 311 مليونا، وسجل العجز 289 مليونا، وتضمنت إيرادات الجمارك المقدرة حسب الترتيبات المالية 400 مليون، والإيرادات الفعلية 160 مليونا، وسجل العجز 240 مليونا.
وشملت إيرادات الاتصالات المقدرة حسب الترتيبات المالية 375 مليونا، والإيرادات الفعلية 41 مليونا، وسجل العجز 334 مليونا، وسجلت أرباح مصرف ليبيا المركزي المقدرة حسب الترتيبات المالية 150 مليونا، والإيرادات الفعلية 125 مليونا، بعجز 25 مليونا.
كما سجلت إيرادات بيع المحروقات بالسوق المحلي المقدرة حسب الترتيبات المالية 400 مليون، والإيرادات الفعلية 100 مليون، بعجز 300 مليون، وسجل رسم الخدمات وإيرادات أخرى المقدرة حسب الترتيبات المالية 375 مليونا، والإيرادات الفعلية 384 مليونا بربح 9 ملايين.
ووصل إجمالي الإيرادات النفطية والسيادية المقدرة حسب الترتيبات المالية 15,500 مليار، والإيرادات الفعلية 15,469 مليارا، وسجل العجز 31 مليونا .
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق