محلي

المسماري: خسارة التنظيمات الإرهابية لمواقعها في سوريا دفعها إلى نقل مقاتليها إلى ليبيا


ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

أوج – بنغازي
قال الناطق الرسمي باسم قوات الكرامة، أحمد المسماري، إن معركة الإرهاب التي تستهدف تقويض الدول والجيوش النظامية بدأت تُنقل من موقع إلى آخر داخل المنطقة، مضيفا أن خسارة كثير من التنظيمات الإرهابية مواقعها داخل سوريا وانحسارها في إدلب دفعها إلى نقل بعض مقاتليها إلى الأراضي الليبية.
ولفت المسماري في حوار لصحيفة الشرق الأوسط، السعودية، إلى أن “القيادة العامة للجيش تملك معلومات وأدلة على نقل تركيا لهؤلاء المقاتلين إلى ليبيا، بينهم عناصر ما يعرف بـ”جبهة النصرة” المنضوية بهيئة تحرير الشام، وغيرها من التنظيمات القريبة فكريا وآيديولوجيا مع جماعة الإخوان المسلمين في سوريا”، مبينا أن هناك مصادر دولية تثبت ذلك، بل وتؤكد قيام الأتراك بنقل عناصر متطرفة من دول أخرى، مثل مالي موريتانيا والنيجر، بالإضافة إلى مجموعات من جماعة بوكو حرام إلى ليبيا.
ونفى وجود فرقا في الأهداف التي تم من أجلها نقل العناصر المسلحة إلى ليبيا، معتبرا أن المعركة واحدة، سواء في الجنوب الغربي أو في طرابلس، وفي الحالتين هي التنظيمات ذاتها.
واتهم رئيس المجلس الرئاسي المنصب من المجتمع الدولي، بتقديم الدعم المباشر بالمال والسلاح، مؤكداً أنهم يأتمرون بأوامر غرف عملياته العسكرية، مضيفا “نحن نتوقع الزج بهؤلاء المقاتلين في كل المناطق بطرابلس لدعم الميليشيات الإجرامية الموالية لحكومته، والتي بدأت خسائرها تتوالى”.
وشدد المسماري إلى أن أي دعم يوجه للجماعات الإرهابية، حاليا أو مستقبلا، لن يضر بقوات الكرامة، أو حتى ليبيا فقط، بل المنطقة بكاملها .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق