محلي

مفوضية شؤون اللاجئين تتهم حكومة الوفاق بالاعتماد على ميليشيات تستغل اللاجئين والمهاجرين في مراكز الاحتجاز

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏نص‏‏‏

أوج – باريس
نشرت صحيفة لوموند الفرنسية، اليوم الخميس، حوارا مع المبعوث الخاص للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين للبحر المتوسط، فينسنت كوشيل، تضمن حديثه حول عودة استخدام مركز احتجاز تاجوراء مرة أخرى، بعد وفاة أكثر من 50 مهاجرا يوم 2 ناصر/ يوليو الجاري.
وصف كوشيل، في حواره مع الصحيفة، الذي طالعته وترجمته “أوج”، عودة فتح المركز مرة أخرى وإرسال حوالي 250 شخصًا إليه بـ”انتهاك للقانون الدولي”، قائلا: “ليبيا في حالة حرب، والحكومة تعتمد على أربعة ميليشيات، وغالبا ما تستغل اللاجئين والمهاجرين في مراكز الاحتجاز”.
حول تكرار استنكار المفوضية بانتظام سوء المعاملة التي تحدث في مراكز الإيواء، دون جدوى، قال: “لا يتم إحراز أي تقدم في ليبيا حاليا، فيما يخص وجود التزامات واضحة من السلطات لبدائل الاحتجاز”، مؤكدا أن المجتمع الدولي قلق بشأن الوضع، ويعرف ما يحدث في المراكز من سوء التغذية، ونقص الرعاية الصحية، وممارسات مثل الاغتصاب والضرب والاختفاء القسري، بالإضافة إلى بيع بعض اللاجئين والمهاجرين للمهربين الذين سيحاولون طردهم.
وأشار إلى عقد محادثات ثنائية مع السلطات في ليبيا منذ حادث قصف تاجوراء، خاصة من قبل سفير الاتحاد الأوروبي، لافتا إلى قلق المجتمع الدولي، في الوقت نفسه، من مغادرة المهاجرين ليبيا بشكل جماعي، ووقتها لا يمكن إدارة الوضع.
وردا على سؤال بشأن البيان المشترك لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة يوم 11 ناصر/ يوليو الجاري، والذي يدعو إلى تقديم كل الدعم لليبيين ووجود بديل لمراكز احتجاز المهاجرين، أكد على ضرورة أن يكون دعم الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه للسلطات الليبية مشروطًا بتحسينات ملموسة في الوضع.
وأوضح أنه أصبح من الممكن حاليا، الحد من حالات المغادرة الجماعية للساحل الإيطالي، لكنه ساهم في الوقت نفسه، في الحفاظ على نظام الاحتجاز التعسفي والمنهجي، مختتما: “نحن لا نرى أي نتائج في مكافحة الاتجار بالبشر، فلا يزال المتاجرين سيئ السمعة طلقاء، ولم يتم إلقاء القبض عليهم”.
وكانت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية، أعلنت إرسال حكومة الوفاق المدعومة دوليا، 95 مهاجرا غير شرعيا لمعسكر إيواء تاجوراء، الذي تعرض للقصف مطلع الشهر الجاري.
يشار إلى أن وزارة الداخلية بحكومة الوفاق، أعلنت تعرض مركز إيواء المهاجرين غير الشرعيين بتاجوراء، لقصف جوي من قبل طيران قوات الكرامة، ما خلف العديد من القتلى والجرحى.
وقالت الوزارة، في بيان، طالعته “أوج”، إن الإحصائية الأولية، تشير بحسب العقيد المبروك عبدالحفيظ، رئيس جهاز الهجرة غير الشرعية والناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية، إلى مقتل 40 وإصابة 35 من المهاجرين غير الشرعيين داخل قاطع المنامة، الذي يحوي 120 مهاجر من أصل 610 داخل مركز الإيواء من مختلف الجنسيات الإفريقية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق