محلي

ميليت: احتدام القتال لن يجلب سوى مزيد من الخسارة لليبيين


ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏منظر داخلي‏‏‏

أوج – طرابلس
استنكر سفير بريطانيا السابق لدى كل من ليبيا والأردن ، بيتر ميليت، أخبار الاشتباكات الدائرة في العاصمة طرابلس، منذ الرابع من الطير/أبريل الماضي، مؤكدا أنها لن تنتهي بفوز أحد الطرفين، وستجلب الخسارة لجميع الليبيين.
وغرد ميليت عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، أمس الإثنين، طالعتها وترجمتها “أوج”، معلقا على تغريدة لكريس ستيفن مراسل صحيفة “ذاجارديان”، البريطانية المتخصص في متابعة ملفي تونس وليبيا.
وقال ستيفن، إن قوات حفتر تشن هجوما مكثفا على أحد جبهات القتال في طرابلس، مشيرا إلى أنه لم ترد أية أخبار تفيد بتغير خط الأمامي للقتال لصالح أي من الفريقين المتنازعين، ولاتوجد أية خسائر للجانبين.
وحذر السفير البريطاني السابق، من احتدام القتال واصف إياه بـ”غير الضروري وغير المجدي”. مؤكدا أنه “لا أحد يفوز والليبين هم الخاسرون”.
يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل الماضي، إطلاق عملية لـ”تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل الماضي بمدينة غدامس.
وكان الأمين العام للجامعة العربية دعا جميع الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق المدعومة دوليًا، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، حكومة شرق ليبيا المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق