محلي

عضو بمجلس قبائل ترهونة: قيادات مصراتية طالبت بتحييد اللواء السابع مقابل إشراكنا في تشكيل حكومة جديدة

لا يتوفر وصف للصورة.

أوج – ترهونة
قال عضو بالمجلس الاجتماعي لقبائل ترهونة، إن هناك اتصالات كثيفة بالمجلس من قبل قيادات مصراتية من أجل تحييد اللواء السابع، من المعركة مقابل إشراك ترهونة في تشكيل حكومة جديدة.
وأوضح عضو المجلس الذي رفض ذكر اسمه، في تصريحات لـ “اندبندنت عربية”، تابعتها “أوج”، أن تلك القيادات أكدت أن مصراته ومقاتلي الزنتان ضمن قوات حكومة الوفاق المدعومة دوليًا، لم يعودوا على وفاق مع الحكومة، وسط خلافات واسعة بين قادة الميليشيات في طرابلس.
وأشار إلى أن هناك ميليشيات مُنتمية إلى تيار الإسلام السياسي عارضت اتصالات مصراتة مع مكونات قبائل ترهونة لوجود مناصرين للقائد الشهيد معمر القذافي بينها، مُتابعًا: “يبدو أن مصراتة تسعى إلى تفكيك مكوّنات قوات الجيش الموجودة جنوب طرابلس، والتي تقرع أبواب طرابلس بقوة في مرحلتها الجديدة من عملية تحرير العاصمة من قبضة الميليشيات”.
يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل الماضي، إطلاق عملية لـ”تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل الماضي بمدينة غدامس.
وكان الأمين العام للجامعة العربية دعا جميع الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق المدعومة دوليًا، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، حكومة شرق ليبيا المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق