محلي

استقبال مهين للسراج في مكة عند حضوره القمة الإسلامية الرابعة عشر


ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏زهرة‏‏‏

أوج – جدة
تقتضي الأعراف الدبلوماسية، تنظيم استقبال رسمي لزوار البلد المستضيفة، بحيث يكون في استقبال الضيف نظيره في البلد المستضيف، أو من ينوب عنه، إلا أن ماحدث في استقبال رئيس حكومة الوفاق المدعومة دوليا، فائز السراج، في مكة اليوم، يصفه بعض خبراء البروتوكول والمراسم الدولية، بإنه استقبال “مهين”. وعاملته المملكة العربية السعودية، كما لو كان موظفا صغيرا.
و استقبله نائب أمير منطقة مكة المكرمة، الأمير بدر بن سلطان بن عبدالعزيز، السراج، في مطار الملك عبدالعزيز الدولي، اليوم الجمعة، للمشاركة في القمة الإسلامية الرابعة عشرة لمنظمة المؤتمر الإسلامي التي تعقد بمكة المكرمة.
وقالت وكالة الأنباء السعودية “واس”، في تقرير لها، تابعته “أوج”، إن السراج وصل المطار الدولي بجدة وكان في استقباله نائب أمير منطقة مكة المكرمة، الأمير بدر بن سلطان بن عبدالعزيز وأمين محافظة جدة صالح التركي، ومدير شرطة منطقة مكة المكرمة اللواء عيد العتيبي، والوزير المفوض بوزارة الخارجية ورئيس بعثة الشرف إبراهيم راضي الراضي، ومدير عام مكتب المراسم الملكية بمنطقة مكة المكرمة أحمد بن ظافر.
وحضر السراج، القمة بموجب دعوة رسمية من الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، للمشاركة في أعمال الدورة الرابعة عشرة لمؤتمر القمة الإسلامي، بمدينة مكة المكرمة.
وانطلقت اليوم الجمعة، قمة الدورة الرابعة عشرة لمؤتمر القمة الإسلامية، وذلك بعد أن استضافت مكة قمتين طارئتين واحدة عربية وأخرى خليجية، لبحث التحديات التي يواجهها الشرق الأوسط، منها التدخلات الإيرانية في شؤون دول المنطقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق