محلي

الخارجية الإيطالية تتصدق على ليبيا بمليوني يورو عن طريق “يونيسف” لحماية المهاجرين والقُصر

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

أوج – روما
أعلنت هيئة التعاون الإنمائي التابعة لوزارة الخارجية الإيطالية، أن الأخيرة، مولت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، بمبلغ مليوني يورو، لصالح صندوق دعم أفريقيا، بهدف حماية القُصر المهاجرين في ليبيا، وتحسين الظروف الصحية في منطقة طرابلس
وأضافت الهيئة في بيان لها، نشرته وكالة “آكي” الإيطالية”، تابعته “أوج”، أن المشروع ينطوي على إنشاء مراكز استقبال للأطفال المعرضين للخطر في طرابلس، لضمان حصولهم وأسرهم على مكان آمن، بالإضافة إلى علاج حالات الإسهال في مرحلة الطفولة على وجه الخصوص، مُبينًا أن ذلك من خلال توفير الأدوية، وإعادة تأهيل البنية التحتية الصحية وتنقية المياه في المناطق المعرضة للخطر في العاصمة الليبية.
وبدورها أوضحت نائبة وزير الخارجية ايمانويلا ديل ري، أنها تقوم منذ فترة طويلة بتشجيع المبادرات ضد انتشار الإصابة بالإسهال لدى الأطفال، مشيرة إلى أن ذلك يمثل السبب الرئيسي الثاني لوفاة الأطفال في العالم دون سن الخامسة.
وأوضحت أن الخارجية الإيطالية لا تقوم بتدخلها هذا لمجرد تقديم إغاثة لمنطقة تعاني جغرافياً وحسب، مُتابعة: “بل تُسهم أيضًا بتحسين ظروف حياة القاصرين في البلاد، سواء كانوا ليبيين أم مهاجرين”.
يذكر أنه، وبحسب شهادة أحد المهاجرين، قال فيها إنه يتم استخدامهم للقتال في الحرب المستعرة الآن في طرابلس والمدن المجاورة لها، مؤكدا أنه “إما أن تقاتل معهم وأما يقتلونك، هذا ليس مكانا آمنا على الإطلاق”.
ويشار إلى أن سياسة الدول الأوروبية نحو التعامل مع المهاجرين، منقسمة فيما بينها، وتتخذ إيطاليا -الدولة المستقبلة الأولى للمهاجرين-، إجراءات حازمة لمنع وصول المهاجرين إليها، بإغلاق كامل لجميع موانئها، وتتعالى الأصوات مطالبة بإجراءات أكثر صرامة، لتحقيق حصار لهؤلاء المهاجرين.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق