محلي

شكري: أطراف معروفة تقدم الدعم السياسي والأيديولوجي واللوجيستي من سلاح وعتاد لتنظيمات إرهابية وتكرس فوضى الميليشيات

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٤‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يجلسون‏‏‏

أوج – القاهرة
شكري يشدد على أهمية التنسيق بين مصر وتونس والجزائر لدعم الحل السياسي.. ويدعو المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته حول انتهاكات قرارات مجلس الأمن
أكد وزير الخارجية المصري، سامح شكري، على أهمية مواصلة التنسيق والتعاون بين بلاده وتونس والجزائر، نحو دعم الحل السياسي في ليبيا إلى جانب دعم الجهود الوطنية الليبية لمكافحة الإرهاب.
وشدد شكري، بحسب ما أورده بيان للمتحدث الرسمي للخارجية المصرية، أحمد حافظ، أمس الأربعاء، تابعته “أوج”، على مسؤولية المجتمع الدولي، في مواجهة انتهاكات قرارات مجلس الأمن، وخاصة محاولات أطراف معروفة تقديم الدعم السياسي والأيديولوجي واللوجيستي من سلاح وعتاد لتنظيمات إرهابية وتكريس فوضى الميليشيات وحرمان الشعب الليبي من السيطرة على مقدراته وموارده.
جاء ذلك خلال الاجتماع السابع للآلية الثلاثية الوزارية، حول دعم التسوية السياسية في ليبيا، والذي تستضيفه العاصمة التونسية بمشاركة وزراء خارجية كل من مصر وتونس والجزائر.
وقال حافظ بحسب البيان، إن شكري، أكد على أهمية العمل على كافة المستويات، من دول الآلية الثلاثية، وسائر دول جوار ليبيا، وفي إطار الاتحاد الأفريقي، ومع الأمم المتحدة، لدفع جهود التسوية في ليبيا الشقيقة انطلاقا من الاتفاق السياسي، ومبدأ الملكية الليبية للحل السياسي.
واختتم متحدث الخارجية المصرية، قائلا إن شكري أكد خلال اللقاء على ضرورة مواجهة التدخلات الخارجية المرفوضة شكلاً وموضوعاً في ليبيا، وكذا إنهاء حالة الانسداد السياسي وتغليب الأهواء الشخصية والضيقة على المصالح الوطنية الليبية، داعياً الأمم المتحدة لتكثيف الاتصالات مع جميع الأطراف الليبية على حد سواء وبدون تمييز سعياً لاستئناف المفاوضات في أقرب وقت ممكن .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق