محلي

على خطى القائد الشهيد.. مهاتير محمد يقترح عملة موحدة مربوطة بالذهب لمنطقة شرق آسيا

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، و‏‏‏‏قبعة‏، و‏نظارة‏‏ و‏نص‏‏‏‏

أوج – القاهرة
طرح رئيس الوزراء الماليزي، مهاتير محمد، فكرة عملة تجارة موحدة لمنطقة شرق آسيا، على أن تكون مربوطة بالذهب، واصفا تداول العملات الحالي في المنطقة بأنه قائم على التلاعب، لافتًا إلى أن العملة المقترحة يمكن استخدامها في تسوية الواردات والصادرات لكن ليس في التعاملات المحلية.
ووجه محمد، خلال مؤتمر في طوكيو، حديثه لدول منطقة شرق آسيا، قائلاً: “إذا أردتم التقارب، فيجب أن نبدأ بعملة تجارة موحدة، لا تُستخدم محليًا بل بغرض تسوية التجارة، فالعملة التي نقترحها يجب أن تكون مربوطة بالذهب لأنه أكثر استقرارًا”، كاشفًا أن نظام الصرف الأجنبي الحالي يسمح بتأثر العملات بالعوامل الخارجية وتعرضها للتلاعب.
يذكر أنه، خلال الأزمة المالية في آسيا، ربط مهاتير الرنجيت عند 3.8 دولار وفرض إجراءات للتحكم في تدفقات رؤوس الأموال، حي توقف العمل بهذا الربط للعملة الماليزية في 2005م.
وفي وقت سابق، هذا الأسبوع، قالت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إن وزارة الخزانة لم تجد أي شريك تجاري كبير تستدعي ممارساته الإدراج على قائمة المتلاعبين في العملة، لكنها أدرجت اسم ماليزيا على قائمة من تسع دول تستدعي المراقبة عن كثب.
وكان القائد الشهيد معمر القذافي، دعا الدول الإفريقية لإصدار عملة أفريقية موحدة، حيث تم الاستعداد لسك عملة أفريقية على أساس الدينار الذهبي الليبي.
وكشفت إحدى رسائل هيلاري كلينتون المسرّبة، التي أصدرتها وزارة الخارجية عشية رأس السنة الميلادية الجديدة، دليلًا يثبت أن مؤامرة حلف الناتو للإطاحة بالقائد الشهيد كان هدفها الأول، هو سحق العملة الإفريقية المدعومة بالذهب، والثاني هو الاستيلاء على احتياطي النفط الليبي، حيث تلقت هيلاري كلينتون الرسالة المذكورة من مستشارها “سيدني بلومنتال” بعنوان “عميل فرنسا وذهب القذافي”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق