محلي

مستشار ولي عهد أبوظبي السابق: الموقف الإماراتي يتوافق مع المواقف الدولية الداعمة لحفتر


ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

أوج – القاهرة
قال المستشار السابق لولي عهد أبو ظبي الخالق عبد الله، إن المواقف الإماراتي يتوافق مع المواقف الدولية الداعمة لحفتر في ليبيا، مؤكداً أن الرئيس التركي يقدم الدعم لمليشيات وجماعات غير شرعية تهدد أمن ليبيا.
وأضاف عبدالله في حديث خاص لوكالة سبوتنيك، اليوم الخميس، والذي طالعته “أوج”، أن الإمارات كانت من أكثر الدول التي سعت لتوحيد الصف الليبي، وعملت على دعم المسار السياسي وتوحيد المؤسسات.
وأشار الى أن الإمارات استضافت ودعمت جلسات الحوار بين الأطراف الليبية، والتي كان أخرها اجتماع أبو ظبي، بين خليفة حفتر وفائز السراج.
ولفت بالقول، “دائما ما تفشل المليشيات في أي توافق سياسي، نظرا لارتهان حكومة الوفاق لعشرات المليشيات في العاصمة طرابلس، والتي أدت إلى استنزاف ثروات ليبيا”.
وأشار إلى أنه لم يعد على الساحة سوى العمل على توحيد ليبيا، أو الإبقاء على الوضع الذي لن يقدم أي شيء لليبيا ولا لليبيين، وأن الرغبة الدولية الآن تسير نحو إنهاء الانقسام وسيطرة الأجسام غير الشرعية وتوحيد الصف الليبي”.
وشدد عبدالله على أن الرؤية العربية والإماراتية تقف وراء توحيد المؤسسات الليبية وعلى رأسها المؤسسة العسكرية، وأن التصريحات الصادرة عن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تؤكد أنه يقف في الجانب الخطأ، وأنه يقدم الدعم لمليشيات وجماعات غير شرعية تهدد أمن ليبيا.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق