محلي

صحفية إيطالية: زعيم أحد المليشيات في طرابلس أبلغني برفضه لقيام جيش ليبي موحد.. وحكومة السراج تمول الإرهابيين

أوج – أبوظبي
وصفت الصحفية الإيطالية، فانيسيا توماسيني، الأوضاع في ليبيا، بالـ”معقدة”، مؤكدة على أن كلا الطرفين المتنازعين يتهمان بعضهما البعض، بالضلوع بارتكاب جرائم حرب، والمدنيين يخشون من الاقتتال المستعر هناك.
وأكدت توماسيني، في حوار مرئي لها في برنامج رادار الأخبار، المذاع على فضائية “سكاي نيوز عربية”، أمس الأربعاء، تابعته “أوج”، أن حكومة الوفاق المدعومة دوليا، نفذت 10 غارات جوية في العديد من المناطق ومنها ترهونة، ما أسفر عن مقتل وإصابة “المئات”، من الضحايا.
وأشارت إلى أن هناك أكثر من 40 ألف نازح، منذ بداية الاشتباكات، مؤكدة أن “المليشيات” التي تفرض سيطرتها على الطريق المؤدي للمطار الدولي في العاصمة طرابلس، تسعى دائما للاحتماء بالمدنيين.
ودللت على انتشار “المليشيات الإرهابية”، في العاصمة طرابلس، بمقاطع مصورة، تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي منذ يومين، توضح وجود عناصر من القاعدة وأنصار الشريعة في صفوف المقاتلين ضد “الجيش”.
ولفتت توماسيني، إلى المعاناة التي يلاقيها المدنيين في طرابلس، موضحة وجود نقاط تفتيش للميلشيات في مداخل ومخارج العاصمة، وأنهم إذا وجدوا أي شئ ضدهم، أو يرجح أن الشخص الذي يتم تفتيشه يتبع حفتر، فإنها ربما تقتله.
وقالت الصحفية الإيطالية، إنها نشرت في المؤسسة الإعلامية التي تعمل بها، منذ أسبوع، عدة شهادات لأشخاص بعضهم تم اعتقاله، والأخر بقى في مصراتة، ولم يعد إلى أهله في العاصمة طرابلس، بسبب سيطرة المليشيات عليها.
واتهمت توماسيني، حكومة الوفاق المدعومة دوليا، ووزارة داخليتها بـ”دفع المال” للمليشيات.
وأعربت عن تخوفها من فرار المليشيات المسلحة، من الحرب في طرابلس، إلى دول الجوار وخاصة إيطاليا وتونس، مؤكدة أنها شاهدت وقت أن كانت في طرابلس خلال الشهر الجاري، الكثير من المقاتلين اللذين يتبعون للمليشيات، ولكنها لاتستطيع تحديد أعدادهم بدقة.
ووصفت توماسيني، سيطرة المليشيات على طرابلس، خاصة بعد فرارهم من بنغازي ودرنة، بالـ”قنبلة التي يمكن أن تنفجر في أي وقت”.
واستنكرت موقف المجتمع الدولي، وعلى رأسها بلدها، الداعي إلى وقف لإطلاق النار والعودة إلى طاولة الحوار، قائلة: “كيف للجيش أن يتفاوض مع مليشيات تختطف حتى مموليها من حكومة السراج”.
ونقلت تصريحات لزعيم أحد المليشيات الإرهابية أدلى بها لها عندما زارت الخطوط الأمامية للقتال في طرابلس، أن جماعاته لن ترضى بأي اتفاق بين السراج، وحفتر، وسيقومون بإخراج رئيس حكومة الوفاق من المشهد، لأنهم يرفضون قيام جيش عسكري موحد للبلاد.
وأوضحت أن حكومة بلادها، أعطت لحكومة السراج، 3 ملايين يورو لتنظيف العاصمة طرابلس، إلا أن القمامة تنتشر في كل مكان، وهو مايعني أنه يتوجب على إيطاليا مراجعة سياستها تجاه هذه الحكومة.
رابط الفيديو في أول تعليق .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق