محلي

السراج لوزرائه: هل يعقل أن يموت شبابنا على الجبهات ونفتقر للشجاعة لنظهر إعلامياً ونعلن عن موقفنا

أوج – طرابلس
أكد رئيس المجلس الرئاسي المنصب من المجتمع الدولي فائز السراج، لجميع الأطراف الداخلية والخارجية، أن أي حديث عن وقف إطلاق النار يجب أن يرتبط “بانسحاب القوة المعتدية والعودة من حيث أتت”.
وأوضح المكتب الإعلامي للمجلس في بيان صحفي اليوم الخميس، والذي طالعته “أوج”، أن السراج أوضح موقف المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق المدعومة دولياً بشأن الدعوات المطالبة بوقف إطلاق النار وعودة العملية السياسية ونقاط هامة أخرى، وذلك خلال افتتاحه صباح اليوم الخميس لجلسة مجلس الوزراء العادية الخامسة لسنة 2019م.
وأضاف السراج أن “شبابنا يستميتوا في الدفاع عن عاصمتهم وعن مشروع الدولة المدنية، وأن الأوضاع على الأرض جيدة، بفضل شبابنا الذين قدموا أرواحهم فداء من أجل لوطن”، داعياً الله أن يتقبلهم برحمته وأن يعجل بشفاء الجرحى.
وأشار السراج إلى أن الوضع قبل 4 الطير/أبريل يختلف تماماً عما بعده، موضحاً “نحن لم ندعو لنسف العملية السياسية بل كنا أحد اطراف العملية السياسية ونعمل على استمرارها، واستمرار التشاور، لكن هناك من نسف العملية السياسية وتسبب في أضرار كبيرة للنسيج المجتمعي بالإضافة إلى الأضرار المادية والمعنوية”، مؤكداً أن العودة للعملية السياسية “ستكون مختلفة لما كانت عليه”.
وبحث السراج موضوعات داخلية تخص مجلس الوزراء وأداء الوزارات، وحول شكاوى بعض القطاعات.
وحول تردد بعض المسؤولين المحسوبين على الوفاق، من الظهور الإعلامي، قال السراج،” هل يعقل أن يموت شبابنا على الجبهات ونفتقر للشجاعة لنظهر إعلامياً ونعلن عن موقفنا ونسمي الأشياء بمسمياتها”، موضحاً إنه يتابع الأمر وسيكون “موقفاً واضحاً تجاهه في الوقت المناسب”.
وطالب جميع الوزراء بتقديم تقرير أسبوعي عن مساهمة الوزارات في حل مختنقات الأزمة الحالية .
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق