محلي

مطالباً إيجاد حل للأزمة الليبية.. رئيس بوركينا فاسو يلقي اللوم على القوى العظمى في زعزعة استقرار ليبيا


ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏وقوف‏ و‏نص‏‏‏‏

أوج – القاهرة
ألقى رئيس بوركينا فاسو روش كابوري اللوم على القوى العظمى في زعزعة الاستقرار في ليبيا، مشيراً إلى أن ليبيا أصبحت اليوم أحد أسباب الإرهاب على الساحل الإفريقي.
وأضاف كابوري في مؤتمر صحفي مشترك مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عقب إجتماع ثنائي في كوسيام، أمس الأربعاء، ونقله موقع “واكاتسيرا” الافريقي، وطالعته وترجمته “أوج”، إنه طالب القوى العظمى بتحمل المسؤولية “لأنهم هم الذين زعزعوا الاستقرار في ليبيا”.
وأوضح كابوري أن “أوروبا يجب أن يكون لها موقف مشترك بشأن قضية ليبيا حتى نتمكن من إيجاد حل نهائي وكذلك السماح بإغلاق إمدادات الجماعات الإرهابية عبر ليبيا”.
وأكد رئيس دولة بوركينا فاسو إنه إلى جانت الجهود المقدمة، يجب حل القضايا الشائكة كتلك المتعلقة بليبيا والتي تم تدويلها، موضحاً إنه “إذا لم يتم ذلك فإن كل الجهود تذهب سدى”.
ولفت كابوري إلى أن “جودة التبادلات مع ألمانيا تظهر التزامنا بضمان نشر جهودنا وتزويد شعوبنا بالشروط من أجل السلام والبيئة الآمنة”، مضيفاً أن ألمانيا منحت مساعدات بقيمة 46 مليون يورو لمكافحة الإرهاب في شرق وشمال بوركينا فاسو، بالإضافة إلى أن ألمانيا تعتزم مساعدة بوركينا في التدريب والمعدات العسكرية.
من جانبها قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ان بلادها ستعزز التزاماتها في بوركينا فاسو مشيرة إلى أن ألمانيا ستعمل على بناء قدرات الشرطة.
وفيما يتعلق بدعم القوة المشتركة لمجموعة الساحل الخمسة، قالت ميركل إن بلادها دفعت بالفعل حصتها البالغة 60 مليون يورو، مشيرة إلى أن ما تبقى هو “توريد المعدات”.
وستشارك مستشارة جمهورية ألمانيا الاتحادية، أنجيلا ميركل، في القمة الاستثنائية لرؤساء دول مجموعة G5، وستلتقي اليوم الخميس الطلاب ومنظمات المجتمع المدني في بوركينا فاسو.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق