“أبناء ليبيا”: الوفاق تجمع الميليشيات الإرهابية لمحاربة “الجيش”.. ودول قدمت السلاح للإرهابيين - قناة الجماهيرية العظمى

اخر الأخبار

اعلان

الاخبار من قناة الجماهيرية العظمى

اعلان

الاخبار من قناة الجماهيرية العظمى

الثلاثاء، 16 أبريل 2019

“أبناء ليبيا”: الوفاق تجمع الميليشيات الإرهابية لمحاربة “الجيش”.. ودول قدمت السلاح للإرهابيين


Image result for ‫مجموعة ابناء ليبيا‬‎





أوج – طرابلس
نشر عدد من النشطاء السياسيين والمثقفين، يطلقون على أنفسهم “مجموعة أبناء ليبيا”، بيانا حول عمليات قوات الكرامة في طرابلس.
وأدان المثقفون في البيان، الذي أصدروه مساء أمس الإثنين، وتابعته “أوج”، قيام “ما يسمى بحكومة الوفاق” بتجميع الميليشيات الإرهابية في العاصمة، ومدها بالاموال لمحاربة “الجيش”، مؤكدين أنه انتهاك واضح لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، لافتين إلى أن هذا يستدعي وضع فايز السراج على قائمة “عقوبات” مجلس الامن.
وعبر الموقعون على البيان عن استغرابهم لدعوة الاتحاد الاوربي لوقف عمليات “الجيش الليبي” ضد “المجموعات الارهابية”، معتبرينها دعماً للإرهاب في ليبيا، موضحين أنه ستكون له نتائج وخيمة على علاقات ليبيا بالاتحاد الاوربي في المستقبل.
وطالب البيان، مجلس الأمن، باحترام قراراته الخاصة بالارهاب، ورفع حظر السلاح المفروض على “الجيش الليبي”، وحث اعضاء الأمم المتحدة على “تقديم الدعم اللازم له” في هذه “المعركة النهائية” ضد الإرهاب في ليبيا.
وحيا البيان كل الليبيين وما أسماهم “القوى الحية” التي اعلنت دعمها لعمليات الجيش في طرابلس، وحث الشباب في مدينة طرابلس أن يكونوا مستعدين لدعم قوات “الجيش الليبي” عندما يطلب منهم ذلك.
وأكد الموقعون على البيان كرههم للحرب ودعوتهم للسلام والوئام بين جميع ابناء الشعب الليبي، وألمهم لكل ليبي يفقد حياته في الحرب، لكنهم أوضحوا أن تجربة السنوات الاربعة الماضية أكدت للشعب الليبي أنه لا يوجد “حل سلمي” للأزمة الليبية، بعد أن حرصت “بعض الدول” على “مد الإرهابيين” بالسلاح لمواجهة “الجيش” وابعاد الحل واستمرار الفوضى.
وبارك الموقعون على البيان، ما أسموه “استجابة القوات المسلحة لنداء الشعب”، الذي عبر عنه في طرابلس وعدد من المدن الليبية، لتحرير العاصمة من “بقايا الارهاب”، وسراق المال العام، مؤكدين دعمهم لـ”عمليات الجيش لاستعادة طرابلس للسلطات الشرعية، وتخليصها من سيطرة الميليشيات الإرهابية، التي يقود بعضها إرهابيون ومهربو بشر”، مدرجين على قائمة عقوبات مجلس الامن.
وأوضح البيان أن مجموعة أبناء ليبيا من المثقفين والناشطين السياسيين والاعلاميين، يتابعون باهتمام تطورات الحرب، التي بدأها من عام 2014م، “تحالف الميليشيات الخارجة عن القانون”، بما يسمى بعملية “فجر ليبيا”، التي أدت الي طرد مجلس النواب المنتخب والحكومة الشرعية من العاصمة طرابلس، حسب قولهم.
وتابع البيان أنهم لاحظوا ما آل اليه حال الوطن وظروف معيشة المواطن، وما يتكبده من معاناة في ظل “سيطرة الميليشيات والعناصر الارهابية” على مفاصل الدولة ومقدراتها في العاصمة، مثمنا ما أسماه “الجهد الجبار” الذي بذله خليفه حفتر، منذ تعيينه من مجلس النواب، في بناء “قوات مسلحة محترفة استطاعت اجتثاث الارهاب” من شرق ليبيا وجنوبها، و”بسطت الأمن” بعد سنوات من الفوضى الأمنية والمؤسساتية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ضع تعليقك هنا

اعلان

شارك الخبر