مدافعاً عن دور حفتر.. قذاف الدم: القوات المسلحة ليست قوات حفتر بل جيش ليبيا وعلى السراج ضم قواته إليها - قناة الجماهيرية العظمى

اخر الأخبار

اعلان

الاخبار من قناة الجماهيرية العظمى

اعلان

الاخبار من قناة الجماهيرية العظمى

الثلاثاء، 16 أبريل 2019

مدافعاً عن دور حفتر.. قذاف الدم: القوات المسلحة ليست قوات حفتر بل جيش ليبيا وعلى السراج ضم قواته إليها




Image result for ‫احمد قذاف الدم‬‎

أوج – القاهرة
أعرب منسق العلاقات الليبية المصرية السابق، أحمد قذاف الدم، عن تفاؤله بمستقبل البلاد، مشيرا إلى أن ليبيا بلد مر بظروف عصيبة استطاع أن يتجاوزها بفضل الشرفاء من أبناء الوطن، مؤكدا على أن الأمل مازال موجودا في الانتصار على هذا الوضع “البائس”.
وأكد أن القوات المسلحة، ليست قوات لـ”لخليفة حفتر”، وانما “جيش ليبيا”، وليس جيش لكتائب أو حزب، مؤكدا على أنه إما أن نقبل بعمليات “الجيش”، المعين من قبل البرلمان المعترف به دوليا، أو تبقى البلاد، أسيرة لهذه الأوضاع لسنوات، والجماعات المسلحة التي تسيطر على العاصمة ولا تتبع أحد، مشيراً إلى أن أبناء الوطن يعانون جراء هذا الوضع.
ولفت إلى أن هناك دولا “قزمية”، تتدخل في الشأن الليبي، متهما قطر، والرئيس السوداني السابق بدعم “الإرهابيين” بالأسلحة، إضافة إلى دور تركيا في تمويل الإرهابيين بالأسلحة، ودعم المليشيات المسلحة بـ”مرتزقة”، لإشعال الفتن والحروب الأهلية في البلاد.
ودعا العسكريين في المنطقة الغربية والجبل وطرابلس، بالانضمام إلى قوات الكرامة، لتوحيد الجهود، لدحر الجماعات المسلحة منها وتعود السيطرة للعسكريين على طرابلس وماحولها.
وأعرب عن أسفه حول القتال الدائر بين أبناء الشعب الواحد، مستنكرا في الوقت نفسه من أنه عندما تسقط طائرة يصفق لها البعض، متناسيين أنها أموال الشعب الليبي، ومطارات ومقدرات البلاد.
وأكد على أن الشعب الليبي سيقول كلمته في انتخابات رئاسية حرة ونزيهة، دون فرض من أحد، مشددا على أن “الجيش” والشرطة والقضاء لابد أن يبقوا متماسكين فهم “عماد الوطن”.
وطالب قذاف الدم، رئيس المجلس الرئاسي المنصب من المجتمع الدولي، فائز السراج، بالتحقيق في قصف بعض الأحياء بالصواريخ، متسائلا إلى أين يذهب السراج بالبلاد، ألم نكتفي من الدماء التي أريقت والاقتتال الداخلي.
واستنكر قصف الأحياء المدنية بالصواريخ، مشيرا إلى أن الصراع على السلطة أدى بالبلاد إلى الفوضى وقتل الأبرياء العزل من أبناء الشعب الليبي، ووصف السراج بـ”المغلوب على أمره”، داعيا إياه، إلى إصدار أومراه لانضمام قواته إلى قوات الكرامة ليصبح هناك “جيش” موحد للبلاد تحت راية واحدة.
وشدد قذاف الدم، على أن كل المؤسسات الموجودة على أرض ليبيا الآن غير شرعية، لكن على الجميع توحيد كلمة سواء، للخروج من هذا النفق المظلم الذي تعيشه البلاد منذ ثماني سنوات “عجاف”.
ونبه إلى ضرورة إفشال مخطط تحويل ليبيا إلى دولة “فاشلة”، من خلال تحويل الجميع لمجرد “دمى”، تحركها قوات خارجية، من أجل وضع البلاد تحت الوصاية إلى “يوم القيامة”.
ودعا الشعب الليبي في طرابلس إلى الخروج في الساحات رافعين الرايات البيضاء، ليس استسلاما لأحد وأنما استسلاما للوطن، كي يعود حر،عزيز، متحد، وتنتهي هذه المأساة.
وأكد أن العمل العسكري لقوات الكرامة في طرابلس، لا علاقة له بالملتقى الجامع أو المسار السياسي الداعم لحل الأزمة في البلاد، ولا علاقة لحفتر بالحكم، موضحا أن الدعاية التي تروج بأن حفتر، يريد السيطرة على كرسي الحكم تهدف إلى تشويش الدور الذي يقوم به، ولا يريد هؤلاء أن يكون لليبيا جيش موحد.
ودعا المواطنون، في طرابلس، إلى تأمين بلادهم بعيدا عن “الجيش” والشرطة، وطرد الميلشيات منها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ضع تعليقك هنا

اعلان

شارك الخبر