محلي

رافضًا الإفصاح عن تعزيزات مصراتة.. الصاري: لدينا أسرى وآليات غنائم بوادي الربيع

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏‏لحية‏، و‏نص‏‏ و‏لقطة قريبة‏‏‏‏

أوج – طرابلس
قال عبدالرؤوف الصاري، آمر مليشيا أحرار زليتن، إن الأوضاع الميدانية في العاصمة طرابلس، ممتازة جدًا على جميع المحاور، مثل محور عين زارة، ومحور وادي الربيع، وباقي المحاور.
وتابع في مداخلة هاتفية، عبر فضائية “التناصح”، رصدتها “أوج”، أن معنويات قوات الكرامة في انحدار كبير جدًا، وخطوط إمدادها ضعيف جدًا، منوهًا إلى أن مظاهرات أمس الجمعة بالساحة الخضراء، وميدان مصراتة، رفعت المعنويات بشكل كبير جدًا للمقاتلين في الجبهات.
وأضاف الصاري، أن المقاتلين رأوا الدعم الشعبي، ضد تدمير العاصمة وظلم الأبرياء والمستضعفين، متابعًا: “هناك بعض الشهداء في قوات الجيش الليبي، والقوة المساندة، وبعض الجرحى أيضًا، لكن ليست بصورة كبيرة، ففي أي تقدم خاصة بالجبهات المفتوحة، تكثر الإصابات، والجرحى، ولكن بصورة عكس المتوقع”.
وحول وصول أسلحة ثقيلة وإمدادات من مصراتة، كشف الصاري، أنه لا يستطيع الإفصاح إلا عن وجود هذه التعزيزات، مشيرًا إلى أنها لا تخفي على أحد لوجودها بالطريق الساحلى.
وكشف الصاري، عن وجود أسرى وآليات وغنائم كبيرة من قوات الكرامة بوادي الربيع، مؤكدًا أن كل “شهيد” يسقط في “صفوف الجيش الليبي”، يزيده تلاحمًا، قائلاً: “لدينا تلاحم بين قوات الجبل الغربي، والقوة المتحركة، وقوات الزنتان، ومصراتة”.
يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل الجاري، إطلاق عملية لـ “تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “المليشيات والجماعات المسلحة”.
وكان الأمين العام للجامعة العربية قد دعا، كافة الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق المدعومة دوليًا، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، حكومة شرق ليبيا المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق