محلي

قزيط: العملية العسكرية في طرابلس دوافعها سلطوية.. والبنادق يجب ألا توجه إلى الليبيين

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

أوج – طرابلس
رأى أبو القاسم قزيط، عضو مجلس الدولة الاستشاري، إن العمليات العسكرية على طرابلس تحت شعار “الحرب على الإرهاب” مرفوضة، موضحًا أنها حرب لدوافع سلطوية.
وأضاف قزيط في تصريح لوكالة “سبوتنيك”، أن “الجيش الوطني الليبي الحقيقي لا يهاجم عاصمة بلاده ولا يروع الآمنين والأبرياء”، موضحًا أنه كما أدان البعض الهجمات السابقة على طرابلس، لابد أن تُدان هذه الهجمة أيضًا، فلا يمكن القبول بترويع وتشريد الملايين تحت ذرائع واهية.
وتابع: “ما هو موجود في طرابلس حكومة شرعية توافقية معترف بها، رغم اختلافنا معها، ونسعى لتغييرها، لكن لا يمكننا أن نقر ونقبل التغيير بفوهات البنادق، وقلنا مرارًا، البنادق لا يجب أن توجه إلى صدور الليبيين”.
ولفت قزيط إلى أن انطلاق القوات من شرق ليبيا إلى طرابلس يعمق الشرخ الاجتماعي، وربما يوصل البلاد إلى حرب أهلية شاملة تنتهى بالتقسيم.
واختتم، مطالبًا كافة المشايخ والأعيان والشخصيات البرقاوية الخيرة النيرة، العمل على نزع فتيل الأزمة وكبح جماح التهور والشطط والمقامرة بمستقبل البلد ووحدته والعيش السلمي المشترك”.
يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم الخميس الماضي، إطلاق عملية لـ “تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “المليشيات والجماعات المسلحة”.
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة منذ عام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق المدعومة دوليًا، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، حكومة شرق ليبيا المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق