محلي

رئيس المرصد التونسي يحذر من تداعيات الحرب في ليبيا على تونس ودول الجوار


أوج – تونس
قال رئيس المرصد التونسي لحقوق الإنسان، مصطفى عبد الكبير، إن تداعيات الأوضاع في ليبيا، لها تأثير كبير على الداخل والخارج الليبي، مؤكدا تأثر تونس وكل دول الجوار، من الحرب الدائرة في طرابلس،
وأكد الكبير، في حوار مرئي مع “إرم نيوز”، اليوم الأحد، تابعته “أوج”، أن هذه التأثيرات اجتماعية واقتصادية، منبها إلى خطورة الأوضاع على العمالة التونسية، خاصة المتواجدة في أماكن الاشتباكات، لافتا إلى الصعوبات التي قد تواجههم والمتمثلة في عدم تمكنهم من الوصول إلى أماكن سفاراتهم.
وحذر من فتح السجون الليبية، في حال احتدام الحرب في طرابلس، خاصة وأن هذه السجون تحوي خطرين تونسيين، مايشكل خطرا مباشرا على الداخل الليبي، وعلى تونس.
وأشار الكبير، إلى أن تونس لم تستوعب الليبيين في بلادها كلاجئين، إبان أحداث عام 2011م، بل أدخلوا كمواطنين، لبلد شقيق، تربط بين البلدين علاقات جغرافية تاريخية وثيقة، وعلاقات اجتماعية.
وتوقع تناقص أعداد اللاجئين خارجيا، لحساب النزوح الداخلي، بسبب الأوضاع المادية، لليبيين الذين كانوا متيسرين ماديا في العام 2011م، بخلاف أوضاعهم المادية هذا العام.
وحذر من تدفق العمالة الأجنبية في البلاد، المقدرة أعدادها بنحو 200 ألف وافد إلى أوروبا، وسوف يستخدمون المتوسط، للوصول إلى إيطاليا بوابة المهاجرين إلى أوروبا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق