محلي

الأعلى للأمازيغ: نرفض انقلاب عسكري على الدولة المدنية وفرض واقع سياسي بقوة السلاح


ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏

أوج – نالوت
أعرب المجلس الأعلى لأمازيغ ليبيا، اليوم الأحد، عن رفضه القاطع للعمليات العسكرية التي يقودها خليفة حفتر، في طرابلس، واصفًا إياها بالانقلاب على الدولة المدنية.
وذكر المجلس، في بيان له، تابعته “أوج”: “من خلال متابعة التطورات الأخيرة والخطيرة من الاعتداءات على العاصمة طرابلس من ما يسمى “قوات الكرامة”، نعلن رفضنا الكامل لأي محاولة انقلاب عسكري على الدولة المدنية وفرض واقع سياسي بقوة السلاح”.
وبيَّن المجلس أن مثل هذه التصرفات تقوّض العملية السياسية، والمسار السلمي، وتهدد مدنية الدولة، مبديًا استغرابه من موقف بعثة الأمم المتحدة بعدم وقوفها على مسافة واحدة من جميع الأطراف، محملاً إياها المسئولية القانونية والأخلاقية، تجاه ما سيترتب على هذه الحرب المُعلنة من طرف واحد، والآثار الوخيمة التي تهدد سلامة المدنيين العزل.
ودعا مجلس الأمازيغ، جميع الليبيين إلى نبذ العنف والاحتكام إلى الحوار وتجنب سفك الدماء والمحافظة على السلم الاجتماعي.
يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم الخميس الماضي، إطلاق عملية لـ “تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “المليشيات والجماعات المسلحة”.
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة منذ عام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق المدعومة دوليًا، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، حكومة شرق ليبيا المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق