داخلية الوفاق ترفع حالة الطواريء إلى الدرجة القصوى - قناة الجماهيرية العظمى

اخر الأخبار

اعلان

الاخبار من قناة الجماهيرية العظمى

اعلان

الاخبار من قناة الجماهيرية العظمى

الاثنين، 15 أبريل 2019

داخلية الوفاق ترفع حالة الطواريء إلى الدرجة القصوى



Image result for ‫مبروك عبدالحفيظ‬‎


أوج – طرابلس
أمد الناطق الرسمي بإسم وزارة الداخلية بحكومة الوفاق المدعومة دوليا مبروك عبد الحفيظ، التزام الوزارة الكامل على اداء واجبها الوطني.
واضاف في تصريح مصور اليوم الإثنين، والذي تابعته “أوج”، أن وزارة الداخلية تتابع التصعيد المسلح التي تتعرض له العاصمة طرابلس من عدوان وغزو مسلح “من قبل ما يسمى بقوات حفتر”.
وأكد على التزام الوزارة الكامل على اداء واجبها الوطني من خلال التصدي بقوة وحزم لاي محاولات بائسة لزعزعة الأمن وللاستقرار في العاصمة
وتقدم بالتعزية من ذوي شهداء الوطن التابعين للاجهزة الامنية التابعة لحكومة الوفاق المدعومة دوليا، مدينا مقتل مساعد ضابط محمد مصطفى السايح التابع لقسم النجدة بمديرية أمن تاجوراء والذي “تعرض للقتل من قبل مجموعات إرهابية جبانة وهو يؤدي واجبه”.
ودانت داخلية الوفاق القصف العشوائي الذي يطال الآمنين في بيوتهم وما تعرض له ليلة أمس، أحد الأحياء السكنية بالعاصمة طرابلس في منطقة أبو سليم حي الاكواخ واحد المستشفيات الميدانية بمنطقة عين زاره وتعرض منازل بعض المواطنين بمنطقة السواني لسقوط عدة صواريخ نتيجة العدوان، مشيرا الی وقوع اصابات بين صفوف المدنيين وخلق حالة من الذعر في قلوب الاطفال والمسنين والنساء الآمنين في منازلهم.
وأعرب عن رفض الوزارة لهذا الامر مطالبا المجتمع الدولي بتحمل كافة مسؤولياته جراء الاعمال العسكرية التي تتعرض لها العاصمة.
وأكد أن الوزارة بذلت كل الجهود من أجل انجاح وتأمين المؤتمر الجامع بمدينة غدامس واصدرت التعليمات إلى مديرية أمن غدامس والادارة العامة للدعم المركزي والاجهزة الامنية الاخرى لتأمين المؤتمر باعتباره حلا للخروج بالبلاد إلى بر الأمان ووضع الخطوط العريضة لبناء دولة مدنية بعيدا عن فرض الآراء بقوة السلاح وترهيب الآمنين، لافتا إلى أن ما تشهده العاصمة حاليا ما هو الا محاولة بائسة لتقويض إنجاح هذا المؤتمر
واعلن رفع حالة الطوارئ الى الدرجة القصوى ورفع حالة التأهب الأمني واصدار التعليمات لكافة الاجهزة والوحدات الامنية للتصدي بقوة وشدة لأي محاولات تهدد أمن العاصمة طرابلس ومواطنيها واتخاذ كافة التدابير الأمنية اللازمة بالخصوص.
كما وضعت الوزارة خطة امنية مشتركة لتأمين العاصمة بإشراف مديرية أمن طرابلس وبمشاركة مكونات وزارة الداخلية وهي هيئة السلامة الوطنية، جهاز المباحث الجنائية والعامة وجهاز المخابرات الليبية وجهاز الشرطة القضائية ومصلحة منشآت المرافق والإدارة العامة للأمن المركزي والإدارة العامة لحماية البعثات الدبلوماسية والإدارة العامة للتفتيش والمتابعة والإدارة العامة لمكافحة المخدرات والإدارة العامة لحماية الطاقة الكهربائية والإدارة العامة لأمن المنافذ وبالتعاون مع جهازي الإسعاف والطوارئ والهلال الأحمر الليبي من اجل تقديم خدمات الإغاثة والإنقاذ وفتح ممرات آمنة.
وأوضح إنه تم انشاء غرفة طوارئ مقرها مديرية أمن طرابلس وتتولى هذه الغرفة إتخاذ الإجراءات الأمنية اللازمة للحفاظ على الأمن والاستقرار وحماية المرافق العامة والخاصة ومتابعة الأحداث الأمنية.
وحول الوضع الامني في طرابلس الكبرى، أوضح الحفيظ بأنها تسير بشكل صحيح ولا وجود لارتفاع في معدلات الجريمة وأن الاجهزة الأمنية على استعداد تام لحماية وتأمين المواطنين.
ولفت إلى أن وزير الداخلية بحكومة الوفاق المدعومة دوليا فتحي باشاغا، أصدر تعليماته للأجهزة الأمنية بضرورة الحرص على أمن وسلامة المواطنين ومنع أي خروقات أمنية قد تحدث وفرض الأمن والاستقرار بقوة وحزم، كما امر بحسن معاملة الأسرى واحترام كرامة الإنسان وفقا لمبادئ حقوق الإنسان والدين الإسلامي الحنيف.
وأضاف الحفيظ، ان القوات المهاجمة لطرابلس لا تعي حجم الخطيئة التي ترتكبها بحق الوطن والمواطن وليس هناك من سبيل إلا مواجهة العدوان الغاشم والتصدي له.
وحمل المسؤولية الكاملة للطرف المهاجم عن النتائج الوخيمة لهذا الهجوم، مطالبا المجتمع الدولي الإفصاح بشكل صريح عن موقفه تجاه الخروقات الجسيمة التي تقوم بها “الجماعات الغازية”.
وفي ما يتعلق بمحاربة الإرهاب، اشار الحفيظ إلى أن وزارة الداخلية تعمل بجهد من خلال اجهزتها الامنية لمحاربة هذه المجموعات موضحا انه تم القبض على العديد من الإرهابيين من قبل جهاز مكافحة الجريمة المنظمة التابع للوزارة والذين كانوا يسعون الى زعزعة أمن العاصمة.
وأكد أن الوزارة على اتم الجاهزية والاستعداد للتصدي لكل من تسول له نفسه المساس بأمن العاصمة وخاصة في هذه الأوقات.
وطمأن الحفيظ بأن الحركة في منافذ الدولة البرية في راس اجدير ووازن تسير بشكل طبيعي وكذلك منفذ مطار معيتيقة الدولي، مشيرا إلى أن مديريات الأمن في المنافذ تؤدي المهام المناطة بها على اكمل وجه بالرغم من تعرض منفذ مطار معيتيقة من قصف مما يؤثر على حركة الطيران بين الفينة والأخرى، مدينا هذه الهجمات على المنفذ الجوي الوحيد في العاصمة طرابلس
وثمن على جهود الاجهزة الامنية والعسكرية في الحفاظ على الأمن والاستقرار، متقدما بالشكر الى من وصفهم بكل الشرفاء من منتسبي وزارة الداخلية الذين وضعوا نصب اعينهم مصلحة الوطن وكانوا سدا منيعا ضد محاولات البعض من النيل من أمن واستقرار ليبيا.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ضع تعليقك هنا

اعلان

شارك الخبر