محلي

خلال مكالمته للسراج.. ماكرون: نرفض مهاجمة طرابلس

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏أشخاص يقفون‏ و‏بدلة‏‏‏‏‏

أوج – طرابلس
تلقى فائز السراج، رئيس المجلس الرئاسي المُنصب من المجتمع الدولي، مكالمة هاتفية اليوم الإثنين، من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ، لبحث آخر المستجدات في العاصمة الليبية طرابلس.
وذكر المكتب الإعلامي للمجلس الرئاسي في بيان له، تابعته “أوج”: “تناولت المكالمة مستجدات الوضع الأمني، وتداعيات العدوان الذي تتعرض له العاصمة طرابلس وعدد من المدن الليبية الأخرى، حيث أعلن الرئيس الفرنسي رفضه الكامل لمهاجمة العاصمة وتهديد حياة المدنيين وضرورة وقف هذا الهجوم”.
وتابع البيان أن السراج عبر عن استيائه البالغ من الاعتداء الذي جاء بينما الليبيون يتطلعون بتفاؤل لانعقاد المؤتمر الوطني الجامع، ليقرر حفتر إرسال قواته باتجاه العاصمة لتحبط تفاؤلهم ويعيد البلاد إلى دوامة الحرب وسفك الدماء، بدون هدف سوى نزوات شخصية ورغبة في الحكم والتسلط.
وأضاف أن السراج أكد خلال المكالمة على مقاومة هذا العدوان، وأن أمام حفتر خياراً واحداً هو وقف العمليات العسكرية فوراً والانسحاب والعودة من حيث أتى.
يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم الخميس الماضي، إطلاق عملية لـ “تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “المليشيات والجماعات المسلحة”.
وكان الأمين العام للجامعة العربية قد دعا، كافة الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق المدعومة دوليًا، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، حكومة شرق ليبيا المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق