بعد ساعات من لقاء حفتر.. السيسي لميركل: الجماعات والميليشيات المتطرفة في ليبيا باتت تمثل تهديدًا للشرق الأوسط والبحر المتوسط - قناة الجماهيرية العظمى

اخر الأخبار

اعلان

الاخبار من قناة الجماهيرية العظمى

اعلان

الاخبار من قناة الجماهيرية العظمى

الاثنين، 15 أبريل 2019

بعد ساعات من لقاء حفتر.. السيسي لميركل: الجماعات والميليشيات المتطرفة في ليبيا باتت تمثل تهديدًا للشرق الأوسط والبحر المتوسط


Image result for ‫السيسي و ميركل‬‎


أوج – القاهرة
قال السفير بسام راضي، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية المصرية، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي تلقى اتصالاً هاتفيًا بعد ظهر اليوم، من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.
وأوضح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، في بيانٍ لمكتبه الإعلامي، تابعته “أوج”، أن الاتصال شهد استعراض عدد من الملفات الإقليمية، وفى مقدمتها الوضع في ليبيا، حيث أكدت المستشارة ميركل حرصها على الاستماع إلى رؤية الرئيس السيسي فيما يخص التطورات الأخيرة على الساحة الليبية، وذلك في ضوء دور مصر الفاعل في المنطقة وكذلك رئاستها الحالية للاتحاد الأفريقي.
وفى سياق متصل، أكد الرئيس السيسي، أن موقف مصر الساعي إلى وحدة واستقرار وأمن ليبيا، ودعمها لجهود مكافحة الإرهاب والجماعات والميليشيات المتطرفة التي باتت تمثل تهديدًا ليس فقط على ليبيا، بل أيضًا لأمن واستقرار منطقة الشرق الأوسط والبحر المتوسط بأسرها، وهي الجهود التي تساهم في تلبية طموحات الشعب الليبي الشقيق في عودة الاستقرار وبدء عملية التنمية الشاملة، في شتى ربوع الأراضي الليبية.
وأوضحت ميركل، تمسك بلادها بالحل السياسي في ليبيا في إطار الحوار، وقد اتفق الجانبان على ضرورة تكثيف الجهود الدولية للعمل على سرعة إنهاء الأزمة الليبية بما يساهم في وقف تدهور الوضع وتدارك خطورته.
ولفت المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، إلى أن الاتصال تطرق إلى تطورات الأوضاع في السودان، حيث أكد الرئيس السيسي أن مصر تتابع باهتمام وعن قرب تطورات الأوضاع هناك، على خلفية الارتباط التاريخي بين البلدين ومن منطلق أهمية السودان في نطاقها الإقليمي والدولي، مؤكداً دعم مصر لخيارات الشعب السوداني الشقيق استناداً إلى موقف مصر الثابت بالاحترام الكامل لسيادته وعدم التدخل في شئونه الداخلية، مشدداً سيادته على أهمية تكاتف الجهود الدولية لمساعدة السودان على الخروج من أزمته والحفاظ على استقراره وأمنه لما فيه صالح الشعب السوداني.
وتناول الاتصال، بحث بعض الموضوعات الخاصة بالعلاقات الثنائية، في ضوء المستوى المتنامي لتلك العلاقات خلال الفترة الأخيرة، حيث أكدت ميركل حرص ألمانيا على تطوير التعاون المشترك مع مصر في مختلف المجالات.
وأعرب الرئيس السيسي، عن التطلع لمواصلة العمل على دفع العلاقات المتميزة بين البلدين وتطويرها على شتي الأصعدة.
وكان الرئيس السيسي التقى خليفة حفتر، بقصر الاتحادية في القاهرة، ظهر أمس الأحد، مؤكدًا دعم مصر لجهود مكافحة الإرهاب، والمليشيات المتطرفة، لتحقق الاستقرار في كافة الأراضي الليبية.
يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل الجاري، إطلاق عملية لـ “تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “المليشيات والجماعات المسلحة”.
وكان الأمين العام للجامعة العربية قد دعا، كافة الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق المدعومة دوليًا، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، حكومة شرق ليبيا المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ضع تعليقك هنا

اعلان

شارك الخبر