محلي

الفاندي: لن نتراجع حتى يتحرر الوطن.. ومستعدون للتحاور مع الجميع باستثناء الميليشيات

أوج – ترهونة
قال رئيس مجلس مشايخ وأعيان قبائل ترهونة، الشيخ صالح الفاندي، إن اجتماعهم بمدينة ترهونة، ليس ضد أي منطقة، وأنهم لا يتحالفون ضد مناطق بعينها، موضحًا أن الهدف منه الوقوف وبكل قوة مع قوات الجيش.
وأضاف في كلمته خلال افتتاح ملتقى القبائل والمدن بالمنطقة الغربية، بمدينة ترهونة، تابعتها “أوج”، أنه يعتبر كافة الوفود المشاركة، بمثابة لجنة، على أن تكون في انعقاد مستمر لحين انتهاء الأزمة الراهنة.
ولفت الفاندي، إلى أنهم مستعدون للتحاور، مع أي منطقة ترغب في النقاش والحوار، مستثنيًا الميليشيات، قائلاً: “لا حوار ولا نقاش معها”.
ووجه حديثه لوسائل الإعلام، قائلاً: “ترهونة لا تخون”، موضحًا أنها تقود للخير والسلم، ولبناء الدولة ومؤسساتها، وتأسيس دولة ديمقراطية، قائمة على الاحترام والتقدير.
وتابع الفاندي في كلمته، أنهم لن يتراجعوا حتى يتم تحرير الوطن بالأفعال وليس بالأقوال، مطالبًا الجميع بالرد بالكلمة الطيبة والاحترام على كل من أهان ترهونة، مؤكدًا أن جميع الحضور وأبنائهم عليهم أن يقفوا في صف قوات الجيش.
وشدد على أنهم لن يبيعوا الوطن أبدًا، موجهًا رسالة إلى من وصفهم بـ “قوى الشر”، قائلاً: “كلمتنا واحدة”، مُرحِبًا بأي مدينة بالمنطقة الغربية ترغب في التحاور بالاحترام.
وأكد الفاندي، أن ترهونة صخرة صلبة، لا تعرف معنى الخيانة، داعيًا القبائل إلى النقاش والمشاركة في أي حوار، مخاطبًا كافة الحضور: “أنتم جزء كبير من ترهونة ومن ليبيا”.
وبيًّن أن أهالي ترهونة لا يعرفون العنصرية، ولا يرغبون في السُلطة، مخاطبًا الحضور مجددًا: “علينا توجيه الخطاب الطيب، والكلمة الطيبة، وكلمة الحق”، مؤكدًا أن الشعب الليبي جميعًا إخوة، وعليهم أن يمدوا أيديهم لبعضهم البعض.
وشهدت مدينة ترهونة أمس الخميس، انعقاد ملتقى القبائل والمدن الليبية الذي افتتحبحضور وفود كبيرة حضرت إلى ترهونة وجاءت من 30 قبيلة ومدينة للمشاركة في هذا المؤتمر .
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق