محلي

الحاسي: نحارب بأسلحة قديمة جدًا.. والقوات تتقدم من 7 محاور تجاه طرابلس


ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏نص‏‏‏

أوج – طرابلس
أعلن خليفة حفتر، يوم 4 الطير/أبريل الجاري، إطلاق عملية لـ “تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “المليشيات والجماعات المسلحة”.
وتعليقًا على آخر تطورات العمليات العسكرية، قال عبد السلام الحاسي، آمر غرفة عمليات طرابلس بقوات الكرامة، وآمر غرفة عمليات الناتو في ليبيا سنة 2011، إن القوات تتقدم من 7 محاور باتجاه العاصمة الليبية، موضحًا أن المسافة التي تفصل القوات عن العاصمة حتى الآن، تتفاوت من محور لآخر، لافتًا إلى أن بعض الوحدات وصلت إلى بعض ضواحي العاصمة الشرقية والغربية والوسط، وبعض الوحدات تبعد مسافة 15 كيلو مترا عن مركز العاصمة.
وتابع، في حوار له مع وكالة “سبوتنيك”، رصدته “أوج”: “إن حظر التسليح أثر بشكل كبير على الجيش الليبي في حربه خلال السنوات الماضية، خاصة أن القوات تحارب بأسلحة قديمة جدًا”.
وأضاف الحاسي، أن القوات تحارب بالمعدات رغم قدمها، خاصة أن بعضها يعود إلى فترة الخمسينيات، وكذلك أسلحة الغنائم، موضحًا أنه قبل كل ذلك القوات تحارب بعزائمها وأبطالها الذين يحاربون من أجل قضية تحرير الوطن.
وعن عدم اعتراف قوات الكرامة، بحكومة الوفاق المدعومة دوليًا، أجاب: “أنا جندي ولست سياسيًا”، لافتًا إلى أن روسيا حليف قوي، والجميع يكن كل الاحترام والتقدير لها.
وفيما يخص احتمالية أي تدخل أجنبي في ليبيا، قال الحاسي: “فليتدخل من يتدخل، نحن لدينا هدف سنصل إليه”، موضحًا أنه لا توجد سوى طرابلس فقط، خارج سيطرة قوات الكرمة، كما لم يتوجه أحد إلى مصراته، ولا توجد نية لذلك.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق