محلي

بإجلاء 650 لاجئ من قصر بن غشير.. البعثة الأممية تتوعد منتهكي القانون الدولي الإنساني


أوج – طرابلس
رحبت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، بإجلاء 650 لاجئ ومهاجر من مركز الإيواء في قصر بن غشير.
وذكرت بعثة الأمم المتحدة في تدوينة لها عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، رصدتها “أوج”، أن عملية الإجلاء كانت مُمكنة بتضافر جهود البعثة ووكالات الأمم المتحدة والتعاون الجيد من الأطراف المختلفة على الأرض في ظل الوضع الأمني المتدهور والمواجهات جنوب طرابلس.‬
وتابعت أنها تُذكر جميع الأطراف بضرورة حماية المدنيين، مؤكدة على إدانتها استخدام العنف الذي تعرض له المحتجزين العُزل يوم 23 الطير/أبريل الجاري، ما أدى إلى إصابة 12 شخصًا منهم على الأقل بجروح، داعية كافة السلطات في ليبيا لحماية المدنيين وحقوق الإنسان دون استثناء.
وأكدت البعثة على مواصلتها رصد وتوثيق انتهاكات القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان، والإبلاغ عنها إلى هيئات الأمم المتحدة المختصة، مطالبة بضرورة انتهاء مناخ الإفلات من العقاب لمرتكبي هذه الانتهاكات.
يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل الجاري، إطلاق عملية لـ “تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “المليشيات والجماعات المسلحة”، وذلك بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل بمدينة غدامس.
وكان الأمين العام للجامعة العربية قد دعا، كافة الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق المدعومة دوليًا، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، حكومة شرق ليبيا المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق