خلال لقائه بالسراج.. صنع الله: صادرات النفط تواجه أكبر تهديد لها منذ 2011 - قناة الجماهيرية العظمى

اخر الأخبار

اعلان

الاخبار من قناة الجماهيرية العظمى

اعلان

الاخبار من قناة الجماهيرية العظمى

الخميس، 11 أبريل 2019

خلال لقائه بالسراج.. صنع الله: صادرات النفط تواجه أكبر تهديد لها منذ 2011



Image result for ‫صنع الله و السراج‬‎


أوج – طرابلس
كشف مصطفى صنع الله، رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، أن عمليات تصدير النفط والغاز تواجه أكبر تهديد لها منذ عام 2011م.
جاء ذلك خلال اجتماع صنع الله، الخميس، بفائز السراج، رئيس المجلس الرئاسي المُنصب من المجتمع الدولي، بمقر المجلس بالعاصمة طرابلس.
وحسب بيان للمكتب الإعلامي لحكومة الوفاق المدعومة دوليًا، تابعته “أوج”، تناول الاجتماع مدى تأثر صناعة النفط بتفاصيلها المختلفة بالعدوان الذي تشهده العاصمة طرابلس”.
وتابع البيان: “قال صنع الله إن عمليات تصدير النفط والغاز تواجه أكبر تهديد لها منذ عام 2011م بالنظر لحجم المعارك وتداعيات الحرب”.
وبيَّن أن السراج اطلع خلال الاجتماع على جهود المؤسسة وشركة البريقة من أجل استمرار إمدادات الوقود بالعاصمة ومختلف مناطق ليبيا.
يذكر أن المؤسسة الوطنية للنفط، أعلنت في وقت سابق أن إيرادات شهر النوار/فبراير الماضي، من مبيعات النفط الخام ومشتقاته، بالإضافة إلى عائدات الضرائب والإتاوات المحصلة من عقود الامتياز، بلغت 1.26 مليار دولار أمريكي، أي بانخفاض تجاوز 330 مليون دولار أمريكي “21%”، مقارنة بالشهر الماضي.
وذكرت المؤسسة: “يعزى هذا الانخفاض في العائدات إلى الظروف المناخية القاسية، التي أثرت على الصادرات من حقل الواحة، إضافة إلى عملية الإغلاق الأخيرة التي قامت بها ميليشيات مسلحة، ما تسببت في إعلان حالة القوة القاهرة في حقل الشرارة النفطي إلى يوم 4 الربيع/مارس 2019م”.
ومن ناحية أخرى، أعلن خليفة حفتر، يوم الخميس الماضي، إطلاق عملية لـ “تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “المليشيات والجماعات المسلحة”.
وكان الأمين العام للجامعة العربية قد دعا، كافة الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق المدعومة دوليًا، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، حكومة شرق ليبيا المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ضع تعليقك هنا

اعلان

شارك الخبر