الجهيناوي: التسوية السياسية الشاملة في ليبيا تستوجب تضافر جهود الجميع - قناة الجماهيرية العظمى

اخر الأخبار

اعلان

الاخبار من قناة الجماهيرية العظمى

اعلان

الاخبار من قناة الجماهيرية العظمى

الخميس، 7 مارس 2019

الجهيناوي: التسوية السياسية الشاملة في ليبيا تستوجب تضافر جهود الجميع


الجهيناوي يؤكد مساندة تونس لخطة العمل الأممية من أجل ليبيا التي اعتمدها مجلس الأمن الدولي



أوج – القاهرة
أبرز وزير الشؤون الخارجية التونسية خميّس الجهيناوي خلال كلمة في الدورة الـ 151 للجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية أن تونس تواصل استعداداتها وتحضيراتها على مختلف المستويات، بالتعاون مع الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، لاحتضان القمة العربية في دورتها الثلاثين، خلال الأسبوع الأخير من شهر الربيع/مارس الجاري.
كما ابرز أن تحقيق التسوية السياسية الشاملة في ليبيا، يبقى من أوكد المسائل التي تستوجب تضافر جهود الجميع، من خلال مساعدة اللّيبيين على تجاوز الخلافات وتغليب المصلحة العليا لبلدهم، لإنهاء الأزمة عن طريق الحوار البناء والتوافق، ضمن المسار الذي ترعاه الأمم المتحدة ووفق مقتضيات اتفاق الصخيرات.
وباعتبار خصوصية العلاقات بين تونس وليبيا، جدّد الحهيناوي التزام تونس الثابت بمواصلة جهودها ومساعيها في هذا الاتجاه، في إطار المبادرة الثلاثية بالتنسيق مع الجزائر ومصر.
وأشار خميس الجيهيناوي الى أن الإرهاب يظل من أخطر التهديدات المحدقة بأمن واستقرار المنطقة والعالم رغم الجهود المبذولة والنتائج الهامة التي تحققت في محاربته على مختلف المستويات. وفي هذا الإطار، نجدّد التأكيد على ضرورة مواصلة تكثيف التعاون والتنسيق بيننا لاستئصال هذه الآفة من جذورها، والتصدي لكل تيارات التطرف والعنف، التي تهدّد بلداننا.
واعتبر انه لا بدّ من العمل على وضع مقاربة شاملة تأخذ في الاعتبار الأبعاد الأمنية والثقافية والتنموية في معالجة الأسباب المرتبطة بظهور هذه التيارات المدمرة واستشرائها، وذلك تحصينا لمجتمعاتنا وتعزيزا لأمننا القومي.
وأوضح إن مواجهة مختلف التحديات الماثلة والتصدي للتهديدات المحدقة بالمنطقة، تستوجب تعزيز منظومة العمل العربي المشترك من خلال تسريع واستكمال مسار إصلاح جامعة الدول العربية ومختلف أجهزتها، بما يضفي مزيدا من النجاعة على أدائها في التعاطي مع قضايانا وشؤون منطقتنا، خاصة في ظل عالم تمثّل فيه التكتلات والتجمعات الإقليمية السمة الأبرز.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ضع تعليقك هنا

اعلان

شارك الخبر