المشري: اتفاق الصخيرات مرجعية لأي عمل سياسي ولابد من معرفة الضمانات التي سوف تقدم لتطبيق ما سوف يتم الاتفاق عليه بالملتقى الجامع - قناة الجماهيرية العظمى

اخر الأخبار

اعلان

الاخبار من قناة الجماهيرية العظمى

اعلان

الاخبار من قناة الجماهيرية العظمى

الاثنين، 11 مارس 2019

المشري: اتفاق الصخيرات مرجعية لأي عمل سياسي ولابد من معرفة الضمانات التي سوف تقدم لتطبيق ما سوف يتم الاتفاق عليه بالملتقى الجامع



المشري: اتفاق الصخيرات مرجعية لأي عمل سياسي ولابد من  معرفة الضمانات التي سوف تقدم لتطبيق ما سوف يتم الاتفاق عليه بالملتقى الجامع



أوج – طرابلس
طالب رئيس مجلس الدولة الإستشاري، خالد المشري، مبعوث الأمم المتحدة غسان سلامة بضرورة معرفة الضمانات التي سوف تقدم لتطبيق ما سوف يتم الاتفاق عليه بالملتقى الوطني الجامع الذي تعتزم البعثة الأممية تنظيمه خلال الأيام المقبلة.
وشدد المشري خلال لقاء جمعه وأعضاء اللجنة المكلفة من قبل المجلس لوضع تصور حول الملتقى الوطني الجامع، امس الأحد، مع المبعوث الأممي غسان سلامة، على ضرورة ألا يحيد الملتقى عن الخطوط العريضة والمبادئ العامة التي بني عليها اتفاق الصخيرات، وأن لا يعطي الشرعية لسلطات الأمر الواقع، وفق المكتب الإعلامي بمجلس الدولة.
وأكد أن المجلس جاد في كل المحاولات لإخراج البلاد من المأزق الذي تمر به، موضحاً أن اللجنة المكلفة من قبل المجلس لوضع تصور حول الملتقى الوطني الجامع عقدت 19 اجتماعا مع مختلف الجهات المحلية والدولية، ومع البعثة الأممية، في محاولة لوضع رؤية للمجلس وتصور للمخرجات، وكيف سيلتزم بها كافة الأطراف.
كما أكد المشري للمبعوث الأممي أن للمجلس ثوابت يتمسك بها وهي أن يكون اتفاق الصخيرات مرجعية العمل السياسي، داعيا إلى ضرورة إلزام كل الأطراف بتطبيق هذا الاتفاق.
ولفت إلى عدم التزام عدة أطراف فاعلة على الساحة الليبية بتطبيق الاتفاق، معتبراً هذه الأطراف تعمل عكس الاتفاق وقامت بإنشاء حكومة موازية أهدرت أكثر من 27 مليارا من المال العام.
واختتم المشري كلمته قائلا: “نحن متأكدون أن البعثة ستبذل جهدا كبيرا لانعقاد هذا الملتقى، الذي يعد البوابة التي ستخرج بها ليبيا من أزمتها الراهنة”.
يشار إلى أن اللقاء ناقش أيضاً آخر التطورات السياسية في البلاد والاستعدادات لانعقاد الملتقى الجامع.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ضع تعليقك هنا

اعلان

شارك الخبر