مطالبات بإطلاق سراح منصور على غرار دوردة والأخرين - قناة الجماهيرية العظمى

اخر الأخبار

اعلان

الاخبار من قناة الجماهيرية العظمى

اعلان

الاخبار من قناة الجماهيرية العظمى

السبت، 9 مارس 2019

مطالبات بإطلاق سراح منصور على غرار دوردة والأخرين




مطالبات بإطلاق سراح منصور على غرار دوردة والأخرين

أوج – هراوة
تظاهر عدد من المواطنين في منطق هراوة، القريبة من مدينة سرت، مطالبين سلطات طرابلس بالإفراج عن امين لجنة إدارة الهيئة العامة لإذاعات الجماهيرية العظمى الأسبق اللواء والشاعر عبد الله منصور، والمعتقل في مؤسسة الإصلاح والتأهيل عين زارة بالعاصمة طرابلس.
ورفع المتظاهرون صوراً للأسير منصور، ولافتات تطالب بسرعة الإفراج عنه، في الوقفة التي أقيمت بعد صلاة الجمعة، أمس، قُبالة المسجد الكبير بهراوة.
وقال أحد المواطنين ويدعى عبد الوارث عيساوي، اإن أسرة منصور تأمل في الإفراج عنه قريباً بعدما أطلق سراح العديد من القيادات مثل رئيس جهاز الأمن الخارجي السابق الأستاذ ابوزيد عمر دوردة.
وأضاف أن “أسرة عبد الله منصور، ستتقدم إلى مكتب النائب العام الليبي، للإفراج عنه لدواع صحية، وتعامله بالمثل مع من سبقوه”.
وأفرجت وزارة العدل بحكومة الوفاق المدعومة دولياً، خلال الشهرين الماضيين عن بعض قيادات النظام الجماهيري، أبرزهم الإفراج عن دوردة، بعد ثماني سنوات من الاسر قضى معظمها في معتقل الهضبة الذي كانت تديره الجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة.
يشار إلى أن محكمة استئناف طرابلس كانت قد حكمت في ناصر/يوليو الماضي ببراءة اللواء عبدالله محمد منصور و15 اسير اخر من التهم الموجهة اليهم والمتعلقة بأحداث عام 1996م بسجن ابوسليم والتي قتل فيها مساجين اغلبهم زنادقة قاموا بعملية تمرد.
ويحاكم منصور على ذمة ثلاث قضايا أخرى هي محاولة قمع ما تسمى بـ”17 فبراير”، واتهامات باستجلاب مرتزقة أجانب، والضلوع في عمليات هجرة غير شرعية.
وسلمت حكومة النيجر اللواء عبدالله منصور الذي لجأ إليها بعد سقوط ليبيا بيد الجماعات الاجرامية المدعومة من حلف شمال الاطلسي سنة 2011م، بتاريخ 22 النوار 2014م إلى الحكومة المؤقتة في طرابلس والتي كان يرأسها علي زيدان، بصفقة مشبوهة آنذاك تقاضت فيها النيجر ملايين الدولارات بحسب مصادر مطلعة.
ومنذ ذلك الوقت قبع منصور بمعتقل الهضبة سيء السيط الذي يسيطر عليه امر التسليح بالجماعة الاسلامية الليبية المقاتلة خالد الشريف، حيث تعرض لأشد انواع التعذيب الجسدي والنفسي، إلى أن سيطرة مليشيا ثوار طرابلس على المعتقل والتي نقلت الاسرى الى سجونها.
يذكر أن عبدالله منصور والذي ترأس اللجنة الادارية لهيئة اذاعات الجماهيرية العظمى حتى سنة 2010م، الف الكثير من الأعمال الغنائية والشعبية من التراث الليبي، والتي تغنى بها العديد من المطربين أمثال محمد حسن وذكرى ولطيفة وغادة رجب ونوال غشام ونجوى محمد وغيرهم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ضع تعليقك هنا

اعلان

شارك الخبر