لودريان: طائراتنا قصفت مجموعة تشادية متمردة في الجنوب الليبي شنت هجوماً على تشاد للإستيلاء على الحكم فيها - قناة الجماهيرية العظمى

اخر الأخبار

اعلان

الاخبار من قناة الجماهيرية العظمى

اعلان

الاخبار من قناة الجماهيرية العظمى

الثلاثاء، 12 فبراير 2019

لودريان: طائراتنا قصفت مجموعة تشادية متمردة في الجنوب الليبي شنت هجوماً على تشاد للإستيلاء على الحكم فيها

لودريان يصل أبو ظبي ويبحث الأزمة الخليجية مع محمد بن زايد


أكد وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، أن تدخل بلاده عسكريا في تشاد، الأسبوع الماضي، جاء لوقف انقلاب عسكري، كان سيطيح بالرئيس التشادي، إدريس ديبي.
واعتبر لودريان في تصريحات خلال جلسة للجمعية الوطنية، إن فرنسا تدخلت عسكريا في تشاد الأسبوع الماضي، وفق القانون الدولي، من أجل تجنب انقلاب كان سيطيح بالرئيس ديبي.
وأوضح أن مجموعة متمردة في الجنوب الليبي الذي قال أنه “يعيش حالة عدم استقرار” شنت هجوما على تشاد، بهدف الاستيلاء على الحكم في انجامينا، بقوة السلاح.
وكشف وزير الخارجية الفرنسي، أن ديبي وجه إليهم رسالة خطية، طالب فيها التدخل لوقف الانقلاب الآتي من الجنوب الليبي، ولحماية بلده.
وأعلنت رئاسة الأركان الفرنسية، الأربعاء الماضي، أنّ طائرات حربية فرنسية شنّت من جديد ضربات في شمال شرق تشاد استهدفت رتل آليات تحمل أسلحة ثقيلة قادم من ليبيا، وكان قد استهدفه الفرنسيون والتشاديون الأحد الذي سبقه.
وأوضحت رئاسة الأركان الفرنسية في بيان أنّ “السلطات التشادية والفرنسية قررت (شنّ) ضربات جديدة، نفذتها طائرات من طراز ميراج 2000 في 5 و6 النوار/فبراير”، مشيرة إلى أنّ “الضربة التي نفذتها “طائرات ميراج 2000 التي انطلقت من قاعدة انجامينا، بدعم طائرة ريبر من دون طيّار، أتاحت في المجمل وضع حوالى عشرين آلية خارج نطاق القتال”.
وكانت وزارة الجيوش (الدفاع) الفرنسية، أعلنت الاسبوع قبل الماضي، أن طائرات ميراج 2000 الفرنسية تابعة لها شنت ضربات في شمال تشاد، دعما للجيش التشادي، لوقف تقدم رتل مكون من 40 آلية تابع لمجموعة مسلحة قادمة من ليبيا.
وقالت الوزارة في بيان، إن “هذا التدخل الذي جاء استجابة لطلب السلطات التشادية، أتاح عرقلة هذا التقدم العدائي وتفريق الرتل” الذي كان “يتسلل إلى عمق الأراضي التشادية”.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ضع تعليقك هنا

اعلان

شارك الخبر