المؤقتة تجدد الخطاب العدائي تجاه ثورة الفاتح والقائد الشهيد في بيان بمناسبة الذكرى الثامنة لـ”فبراير” - قناة الجماهيرية العظمى

اخر الأخبار

اعلان

الاخبار من قناة الجماهيرية العظمى

اعلان

الاخبار من قناة الجماهيرية العظمى

السبت، 16 فبراير 2019

المؤقتة تجدد الخطاب العدائي تجاه ثورة الفاتح والقائد الشهيد في بيان بمناسبة الذكرى الثامنة لـ”فبراير”


خارجية المؤقتة: نحن في حل من الاتفاق الأمني مع النيجر والسودان وتشاد لأنه وقع مع حكومة غير دستورية
أعربت حكومة شرق ليبيا “المؤقتة” عن مباركتها للذكرى الثامنة لما تسى “17 فبراير”، معتبرة أنها كانت مطلباً شعبياً ملحاً، وتغييراً ضرورياً.
وزعمت المؤقتة في بيان لها، اليوم السبت، أن أبناء الشعب الليبي حرمرا من الحرية الحقة والتنعم بخيرات بلادهم، وعانوا من القهر والتجويع والإمتهان.
كما زعم البيان أنه تم التضييق على الشعب في رزقه والعبث بمقدراته وتبديد ثرواته، معتبرا أن الوطن أُختزل في شخص واحد حاكم وصفه بـ”المستبد” جثم على صدر هذا الشعب قرابة نصف قرن واستفاذ من هو وأبنائه وحاشيته وزبانيته من خيرات البلاد.
وقالت الحكومة إن التضحيات العظيمة استمرت خلال الأعوام الثمانية للتالية لـ”الثورة”، حفاظاً عليها ممن حاولوا سرقتها وتغيير مسارها وإعادة سني القهر والعذاب والانتهاب والامتهان من قبل جماعات مؤدلجة وعصابات تتخفى تحت أسماء براقة وعناوين خادعة، للوصول إلى أهدافها الملتوية وغاياتها الدنيئة.
وأضافت: “ونحن نتنسم اليوم نسمات هذه الذكرى الغالية بإيقاد شمعة عرسها الثامن، تحقق الحكومة الليبية المؤقتة نجاحات مشهودة، سياسية واقتصادية واجتماعية، وتجني ثمار جهودها المتواصلة لتوحيد الصف، وجمع شمل الليبيين، وجسر هوة الخلافات، وتقديم خدماتها ورعايتها لأبناء الوطن كافة في كل ربوع ليبيا الحبيبة”.
ودعت المؤقتة كل الليبيين للاجتماع حول الوطن، وحل كل الخلافات بالحوار، منبهة من المخططات الخبيثة الرامية إلى زرع الفتن وتأجيج الصراعات الحزبية والجهوية والمصلحية.
وختمت حكومة شرق ليبيا بالحث على الحفاظ على ثروات البلاد ومقدراتها، مطالبة بتحقيق الامن والسلام الوطنيين ووضع مصلحة الوطن نصب الأعين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ضع تعليقك هنا

اعلان

شارك الخبر