مؤتمر القبائل والمدن الليبية يلتئم الخميس في سرت للمطالبة بإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية ورفض التدخلات الخارجية - قناة الجماهيرية العظمى

اخر الأخبار

اعلان

الاخبار من قناة الجماهيرية العظمى

اعلان

الاخبار من قناة الجماهيرية العظمى

الثلاثاء، 5 فبراير 2019

مؤتمر القبائل والمدن الليبية يلتئم الخميس في سرت للمطالبة بإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية ورفض التدخلات الخارجية

مؤتمر القبائل والمدن الليبية يلتئم الخميس في سرت للمطالبة بإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية ورفض التدخلات الخارجية


يستعد مؤتمر القبائل والمدن الليبية للانعقاد، الخميس، في سرت لإنقاذ الدولة، رافعا مجموعة من الأهداف بينها إجراء الانتخابات الرئاسية قبل البرلمانية، وتأييد الجيش في حربه ضد الجماعات المتطرفة. لكن هذا البند ما زال محلّ خلاف، فبعض الأطراف يريد ذكر اسم الجيش بشكل عام، والبعض الآخر يسعى لأن يكون ذكر الجيش مقترنا بخليفة حفتر.
وبعد أن كان مقررا له أن ينعقد في بلدة “رأس الأنوف”، التي تقع على بعد 200 كيلومتر شرق مدينة سرت مسقط رأس القائد الشهيد معمر القذافي والمكان الذي استشهد فيه في 2011م، تم حسم مكان انعقاد المؤتمر، على أن يكون في سرت المدينة التي تعرّضت لأكبر نصيب من الدمار في الحرب التي قادها حلف شمال الأطلسي (الناتو) وأطاحت بالدولة الليبية.
ويختلف مؤتمر القبائل والمدن الليبية، الذي يرأسه الدكتور العجيلي البريني عن المؤتمر الجامع الذي تسعى لعقده بعثة الأمم المتحدة في ليبيا.
ويتركز الفارق الجوهري بين هذين التجمعين بطابعهما الشعبي والقبلي، على علاقة كل منهما بالأمم المتحدة والأطراف الدولية.
فبينما يبدو مؤتمر البريني رافضا لأي تدخل خارجي في بنوده، يجري التحضير للمؤتمر الجامع بالتنسيق مع المبعوث الأممي لليبيا، غسان سلامة.
وتحمل توجهات مؤتمر القبائل والمدن الليبية قدرا من الشكوك والريبة في الأطراف المتحكمة في القرار الدولي، والمعنِي بها الدول الغربية دائمة العضوية في مجلس الأمن، الذي أصدر قرارا بتدخل الناتو عام 2011م، وأقر خطط سلامة للحل في ليبيا، وترك هذا البلد الغني بالنفط في فوضى عارمة منذ ذلك العام.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ضع تعليقك هنا

اعلان

شارك الخبر