100 شخصية من الشخصيات المعنية بالملتقى الجامع تطالب سلامة بالإسراع في عقده - قناة الجماهيرية العظمى

اخر الأخبار

اعلان

الاخبار من قناة الجماهيرية العظمى

اعلان

الاخبار من قناة الجماهيرية العظمى

الاثنين، 4 فبراير 2019

100 شخصية من الشخصيات المعنية بالملتقى الجامع تطالب سلامة بالإسراع في عقده

سلامة يزور الجزائر اليوم للبحث عن دعم لخطته في ليبيا


دعت 100 شخصية من الشخصيات المعنية بالملتقى الوطني الجامع، المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا، غسان سلامة، لاختتام الترتيبات الخاصة بالملتقى والإسراع في إعلان موعد انطلاقه على أن لا تتجاوز الأول من شهر الربيع / مارس المقبل.
وطالبت الشخصيات في بيان لها، اليوم الإثنين، اطلعت عليه “أوج”، سلامة توسيع نطاق مشاركة البلديات والقيادات المحلية في الملتقى لتعزيز الملكية المحلية لمخرجاته، ولتحصينه من المفسدين، على أن يعكس الملتقى ديناميات القوى المؤثرة في المشهد الليبي.
كما طالب بالاستجاجة لما أكدته مخرجات المسار التشاوري للملتقى على تعزيز اللامركزية الإدارية وعدم احتكار الحكومة المركزية لموارد الدولة، بالإضافة الى استمرار العمل بالإعلان الدستوري مع تعديله بما يسمح لانتخاب الجسم التشريعي الجديد وفق أحد القوانين الإنتخابية السابقة في المؤتمر الوطني العام سنة 2012م ومجلس النواب عام 2014م.
وطالب البيان ايضاً، عدم تحول الملتقى الوطني الجامع إلى مؤسسة إضافية كالبلديات، واعتبار مخرجاته مطالب شرعية للشعب الليبي للخروج من مرحلة الفوضى الحالية، وإلى انهاء حالة تنازع الشرعيات.
وبيّن أنه منذ ثلاث سنوات والليبيون يعانون من فشل الحكومة في توفير السلع والخدمات العامة ووضع حد لنهب المال العام، واستمرار الخلاف بين مجلسي النواب والدولة المنوط بهم مراقبة عمل الحكومة وتغييرها عند الضرورة، بالإضافة الى تشبث هذه الأجسام بسلطاتها ومزاياها، معتبرا إنه ليس غريبا على الليبيين أن يجدوا الوضع الراهن غير مقبول.
وأشار البيان إلى فشل الإجتماعات الليبية الليبية برعاية دولية في المغرب وباريس وباليرمو وروما بعد أن اطلق غسان سلامة في 20 الفاتح / سبتمبر 2017م، خطة عمل تدعو لتعديل اتفاق الصخيرات وعقد مؤتمر جامع لكل الفرقاء واعتماد دستور للبلاد يليه انتخابات.
واعتبر أن التحدي الأكبر أمام الملتقى يتمثل في نجاحه لتمكين الليبيين من ممارسة حقهم في انتخاب الجسم التشريعي، والذي تتعزز شرعيته ليس فقط من خلال التفويض الإنتخابي الجديد، بل من خلال تفعيل اللامركزية والعدالة في توزيع الموارد وتشكيل سلطة تنفيذية موحدة تركز على توفير الأمن والخدمات والسلع ذات النوعية والفعالية.
يشار الى أن الشخصيات الموقعة على البيان هي من المستهدفين لحضور المؤتمر الوطني الجامع، وابرز الموقعين هم عبدالرحمن السويحلي، عبدالرحمن الشاطر، محمود جبريل، نعمان بن عثمان، محمد بويصير، جمعة عتيقة، سليمان دوغة، محمد العلاقي، عبدالله عثمان، وأسعد زهيو.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ضع تعليقك هنا

اعلان

شارك الخبر