إعلان علوي

ادبيات القائد





مايميز المفكر معمر القذافي أنه لا يقدم فكره ترفاً ومتعه . . ولا يقدمه لهواة الصالونات حيث يصبح الفكر الغازاً يتسلي بها الفارغون الذين يقفون على رصيف الحياة. 
إن فكر معمر القذافي يفسر الحياة وينبثق من قلبها.. من قلوب المعذبين والمقهورين والحزانى والمحرومين .. من قلب الواقع المتنامي المتصارع أبداً بحثاً عن الأفضل والأجمل. 
وهذا ما يفسر لنا تحول الفصل الأول من الكتاب الأخضر إلي بداية حقيقية لعصر الجماهيريات وتحول الفصل الثاني إلى ثورة اقتصادية عالمية تدك الأبنية الاقتصادية القديمة لتنهار على رؤوس المستغلين . . . 
والفصل الثالث من الكتاب الأخضر بدون جدال بداية لثورة اجتماعية حيث التفسير الحقيقي للتاريخ وحل مشكلة صراع الإنسان في الحياة البشرية وحل مشكلة الرجل والمرأة التي لم تجد حلاً. كما يتناول حل مشكلة الأقليات والسود ، ليقيم بذلك القواعد الثابتة للحياة الاجتماعية .
إن الفكر الذي بعيش أبداً هو الذي يكون لصيقاً بالحياة.. منبثقاً من قلبها.. وهذا هو فكر معمر القذافي .

الأحداث مستمـرة والحقيقـة قـد تغيـب الخبـر هنـا في اللحظة ... بكـل واقعيــة وبكل شفافيـة ... الجماهيرية .... وراء الحدث

اتصل بنا