مُرحبًا بقرار وقف إطلاق النار.. العدالة والبناء يطالب مجلس الأمن بآليات مناسبة لنجاح تنفيذه - قناة الجماهيرية العظمى

اخر الأخبار

اعلان

الاخبار من قناة الجماهيرية العظمى

اعلان

الاخبار من قناة الجماهيرية العظمى

الجمعة، 14 فبراير 2020

مُرحبًا بقرار وقف إطلاق النار.. العدالة والبناء يطالب مجلس الأمن بآليات مناسبة لنجاح تنفيذه


نتيجة بحث الصور عن حزب العدالة والبناء، الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين في ليبيا،






أوج – طرابلس
رحب حزب العدالة والبناء، الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين في ليبيا، اليوم الخميس، بقرار مجلس الأمن رقم 2510 بشأن إيقاف إطلاق النار في ليبيا.
وذكر الحزب في بيان له، طالعته “أوج”، أن هذا القرار يُعدُّ رفضًا دوليًا للحل العسكري، في ليبيا، الذي يسعى له حفتر، آملاً أن يكون هذا القرار خطوة تمهد للعودة إلى الحوار السياسي.
وتابع حزب العدالة والبناء: “نتطلع من مجلس الأمن أن يكون جادًا في تنفيذ قراراته بشأن ليبيا، ووضع آليات مناسبة تضمن نجاح تنفيذها على أرض الواقع، ونشدد على أن يكون المجلس حازمًا ضد من يخرق قراراته ويعرقل تنفيذها من الدول الأعضاء بالأمم المتحدة أو من الأطراف المحلية على السواء – تلك الدول والأطراف التي ضربت بعديد القرارات والاتفاقيات السابقة عرض الحائط، وذلك لإعادة بناء ثقة الشعب الليبي في المجتمع الدولي، ولعب دور أكثر فاعلية وإيجابية”.
ودعا الحزب المجتمع الدولي إلى دعم حكومة الوفاق “غير الشرعية” للقيام بدورها في حماية المدنيين وعودة النازحين إلى بيوتهم واستئناف الدراسة بشكل كامل، مؤكدًا على أن عودة المسار السياسي يتطلب من أطراف الحوار تغليب مصلحة الوطن لتخرج البلاد من أزمتها الراهنة التي أثقلت كاهل المواطن الليبي في الشرق والغرب والجنوب.
وفي ختام بيانه، دعا الحزب جميع أبناء ليبيا للاستفادة من هذا القرار ونبذ اللجوء الى العنف، لمواجهة التحديات المتصاعدة الهادفة إلى تكريس الفوضى والانقسام والإرهاب والدكتاتورية، مُثمنًا جهود بعثة الأمم المتحدة ومساعيها، مُطالبًا إياها بتكثيف الجهود في سبيل الحوار والتفاهم.
وتبنى مجلس الأمن الدولي، أمس الأربعاء، قرارا يدعو إلى وقف دائم لإطلاق النار في ليبيا، قدمته بريطانيا لدعم مخرجات مؤتمر برلين الذي استضافته ألمانيا الشهر الماضي بشأن ليبيا، أيّد القرار 14 عضوا من مجموع 15 من أعضاء المجلس، فيما امتنعت روسيا عن التصويت.
ويطالب القرار الذي صاغته بريطانيا على مدار ثلاثة أسابيع ودعت للتصويت عليه أمس الأربعاء، جميع الأطراف بوقف دائم لإطلاق النار، في أول فرصة ودون أي شروط مسبقة.
كما يفرض المشروع امتثال كل الأعضاء لقرار المجلس بشأن حظر الأسلحة المفروض منذ عام 2011م، ويدعو إلى التزام جميع المشاركين في اجتماع برلين حول ليبيا آي النار/ يناير الماضي، بالامتناع عن التدخل في الصراع في ليبيا وشؤونها الداخلية.
وتشهد المنطقة حالة من التوتر المتصاعد، بسبب الأزمة الليبية، لاسيما بعد موافقة البرلمان التركي، على تفويض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بإسال قوات عسكرية تركية إلى العاصمة الليبية طرابلس، لدعم حكومة الوفاق غير الشرعية.
يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل الماضي، إطلاق عملية لـ”تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل الماضي بمدينة غدامس.
وكان الأمين العام للجامعة العربية دعا جميع الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ضع تعليقك هنا

اعلان

شارك الخبر