أبرزها دعم مشروع الدكتور سيف الإسلام.. 9 مخرجات لاجتماع قبائل المنطقة الغربية - قناة الجماهيرية العظمى

اخر الأخبار

اعلان

الاخبار من قناة الجماهيرية العظمى

اعلان

الاخبار من قناة الجماهيرية العظمى

السبت، 15 فبراير 2020

أبرزها دعم مشروع الدكتور سيف الإسلام.. 9 مخرجات لاجتماع قبائل المنطقة الغربية









أوج – الصيعان
اتفقت قبائل المنطقة الغربية من ورشفانة إلى غدامس، أمس الخميس، خلال اجتماعهم في قبيلة الصيعان، على 9 مخرجات؛ هي التأكيد على حضور ملتقى القبائل الليبية في مدينة ترهونة والمشاركة فيه بفاعلية، ودعم المشروع الوطني للدكتور سيف الإسلام القذافي.
وتضمنت مخرجات الاجتماع، التي طالعتها “أوج”، التأكيد على مؤتمر القبائل والمدن الليبية برئاسته الحالية وتجديد الثقة في فرج علي بلق منسقا لمجلس القبائل في المنطقة الغربية وعضوية مندوبي القبائل، بالإضافة إلى دعم “القوات المسلحة” والوقوف إلى جانبها.
واتفق المجتمعون على رفض أي تدخل خارجي في شؤون ليبيا الداخلية، مع ضرورة تفعيل قانون العفو العام الصادر عن مجلس النواب في كل الأرض الليبية، وإنها الملاحقات الجنائية للشرفاء الوطنيين الليبيين السياسيين، وإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين.
وشملت مخرجات الاجتماع التأكيد على ضرورة إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية، وتحديد جدول زمني لها، وعدم إقصاء أي طرف من الأطراف الليبية، بالإضافة إلى التأكيد على دور الاتحاد الأفريقى وتوليه مسؤولية الملف الليبي، وإنهاء الدور المشبوه الذي يقوم به مبعوث الأمم المتحدة في ليبيا، كما اتفقوا على استمرار قفل الحقول النفطية والدعوة إلى قفل حقل الوفاء.
وكان مجلس مشايخ ترهونة، دعا مشايخ وأعيان ونخب ليبيا والهيئات السياسية والدبلوماسية والحقوقية لحضور الملتقى الوطني، المنتظر عقده في يومي 19-20 من النوار/ فبراير الجاري بمدينة ترهونة.
وأعلن المجلس في بيان، طالعته “أوج”، أن أبواب ترهونة مفتوحة لأبناء الوطن في كامل التراب الليبي، من كل قبائل ومكونات ومدن دونما إقصاء أو تهميش، مؤكدا أن ليبيا للجميع وبناء مؤسساتها بالجميع، وتقرير مصيرها بيد جموع الليبين.
وتأتي دعوات مجلس مشايخ ترهونة، بالتزامن مع إعلان اللجنة التحضيرية لملتقى القبائل الليبية الذي ينظمه المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة في بني وليد، الانتهاء من وضع محاور تنظيم الملتقى القادم للم الشمل الليبي.
وقال القائمون على الملتقى، في تسجيل مرئي، تابعته “أوج”، إن الاجتماع الأخير قرر تشكيل لجان التواصل مع المنطقة الغربية وطرابلس وشرق طرابلس والمنطقة الشرقية وجنوب ليبيا والمنطقة الوسطى، بحيث تصل هذه اللجان تصل لكل المناطق الليبية ولكل المدن والقرى، حتى يجتمع كل الليبيين لاخراج بلدهم من هذا المأزق، لأن ليبيا تتسع لكل الليبيين
وطالب المنظمون أن يكون للاتحاد الأفريقي التي تعتبر ليبيا من مؤسسيه، دور فاعل في الأزمة الليبية، وأن يكون له دور في إعادة الأمن في هذا البلد لأن استقراره يعني أمن وسلامة أفريقيا، مشيرين إلى حضور وفود من غرب ليبيا وجنوب ليبيا لتنظيم العمل وإعداد لجان التواصل للجان الاجتماعية للقاء الذي عقد سابقا في بني وليد، مؤكدين على أن المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة عازم على اكمال المشروع وأن يعقد المؤتمر العام في أي مدينة في الوقت الذي سيحدد له برعايته.
وكان المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة في بني وليد دعا جميع المجالس الاجتماعية والقيادات الشعبية من أنحاء البلاد، إلى اجتماع سابق، يهدف إلى المساهمة بكل فاعلية وإيجابية في إنهاء الفوضى بالبلاد.
وتشهد المنطقة حالة من التوتر المتصاعد، بسبب الأزمة الليبية، لاسيما بعد موافقة البرلمان التركي، على تفويض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بإسال قوات عسكرية تركية إلى العاصمة الليبية طرابلس، لدعم حكومة الوفاق غير الشرعية.
يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل الماضي، إطلاق عملية لـ”تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل الماضي بمدينة غدامس.
وكان الأمين العام للجامعة العربية دعا جميع الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق غير الشرعية، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، الحكومة المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ضع تعليقك هنا

اعلان

شارك الخبر