مُطالبة بالتدخل العاجل لتحريرها.. تنسيقية سرت الكبرى: ميليشيات البنيان المرصوص تشن حملة اعتقالات ومداهمات واسعة بالمدينة - قناة الجماهيرية العظمى

اخر الأخبار

اعلان

الاخبار من قناة الجماهيرية العظمى

اعلان

الاخبار من قناة الجماهيرية العظمى

السبت، 12 أكتوبر 2019

مُطالبة بالتدخل العاجل لتحريرها.. تنسيقية سرت الكبرى: ميليشيات البنيان المرصوص تشن حملة اعتقالات ومداهمات واسعة بالمدينة






قالت تنسيقية سرت الكبرى، إن مدينة سرت تعيش هذه الأيام حملات اعتقالات ومداهمات على يد ما وصفتها بـ”ميليشيات” البنيان المرصوص، التابعة للمجلس العسكري مصراتة، والتي تنطوي تحت شرعية حكومة الوفاق المدعومة دويًا.
وأضافت في بيان لها، طالعته “أوج”، أن هذه الاعتقالات طالت أطفال قُصر لم تتجاوز أعمارهم ستة عشر عامًا، مُبينة هروب عدد كبير من العائلات خارج المدينة والاتجاه للمدن والقرى الأكثر أمنًا خوفًا على ابنائهم من أن تطالهم أيادي تلك “العصابات الإجرامية المُسلحة”، مؤكدة أن الجميع يعلم مدى الأزمة المالية والمعيشية التي تشهدها البلاد خصوصًا مع بدء العام الدراسي الجديد ودخول فصل الشتاء.
وتابعت تنسيقية سرت الكبرى، أنها ناشدت عبر كافة وسائل الإعلام المرئي والمقروء، الجهات المسؤولة بحكومة الوفاق، بأن تضع حدًا لتلك العصابات وحماية المدنيين العُزل، إلا أنهم لم يعيروها أي اهتمام.
وناشدت الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، ورئيس البعثة الأممية إلى ليبيا، غسان سلامة، والمنظمات الحقوقية، التي تعتني بالدفاع عن حقوق الإنسان، بضرورة الاطلاع على المهام المنوطة بهم في حماية المدنيين العُزل وفتح تحقيق شامل مع قيادات تلك “الميليشيات” التي تسيطر على مدينة سرت تحت مسمى قوة حماية سرت.
وحسب البيان، ناشدت تنسيقية سرت الكبرى أيضًا، رئيس مجلس النواب المُنعقد في طبرق، عقيلة صالح، ورئيس الحكومة المؤقتة، عبدالله الثني، وخليفة حفتر، يضرورة الإسراع في اتخاذ الإجراءات السريعة والعاجلة لتحرير مدينة سرت من تلك العصابات الإجرامية، حتى يطيب لأهلها العيش فيها.
يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل الماضي، إطلاق عملية لـ”تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل الماضي بمدينة غدامس.
وكان الأمين العام للجامعة العربية دعا جميع الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق المدعومة دوليًا، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، حكومة شرق ليبيا المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ضع تعليقك هنا

اعلان

شارك الخبر