المحجوب: احبطنا مخطط للهجوم على منطقة الجفرة - قناة الجماهيرية العظمى

اخر الأخبار

اعلان

الاخبار من قناة الجماهيرية العظمى

اعلان

الاخبار من قناة الجماهيرية العظمى

الخميس، 15 أغسطس 2019

المحجوب: احبطنا مخطط للهجوم على منطقة الجفرة

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏





أوج – بنغازي
قال مدير إدارة التوجيه المعنوي بقوات الكرامة، العميد خالد المحجوب، إن سلاح الجو وجه ضربات مركّزة لمن سماهم “ميليشيات مصراتة” وحلفائها عندما كانت تخطط للهجوم على منطقة الجفرة.
وأضاف المحجوب، في تصريحات لصحيفة “البيان” الإمارتية، اليوم الأربعاء، طالعتها “أوج”، أن قوات الكرامة كانت حريصة على احترام الهدنة المعلنة بمناسبة عيد الأضحى، لكن الطرف المقابل من خرقها، وحاول التقدم نحو مواقع “القوات المسلحة” التي كانت في الموعد، وتصدت له بحزم، وفقا لتعبيره.
وكان المحجوب، أكد السبت الماضي، أن القوات ستحافظ على المكاسب الميدانية التي حققها، وستعمل على دعمها بتحرير طرابلس وكل شبر من أرض ليبيا، موضحا أن القوات ستواصل التمركز في مواقعها طوال أيام عيد الأضحى، بهدف ردع “الميليشيات” والتصدي للإرهاب، ومنع أية محاولات اختراق من قبل الجماعات “الإرهابية والمرتزقة”.
يُشار إلى أن مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة، دعا إلى إعلان هدنة في ليبيا في عيد الأضحى، مُحذرًا من أن تدفق الأسلحة من الداعمين الأجانب في انتهاك لحظر الأسلحة يؤجج الصراع.
وقال سلامة لمجلس الأمن الدولي إن الهدنة يجب إعلانها بمناسبة عيد الأضحى وأن تصحبها خطوات لبناء الثقة مثل تبادل السجناء والرفات وإطلاق سراح المعتقلين.
كما طالب حكومة الوفاق، بوقف استخدام مطار معيتيقة عسكريا، مؤكداً أن معظم قتلى الغارات الجوية خلال الحرب على العاصمة طرابلس “مدنيون”.
وأعلن المجلس الرئاسي المًنصب من المجتمع الدولي، الجمعة الماضية، قبوله الهدنة التي أعلن عنها غسان سلامة، في إحاطته الأخيرة، مستعرضًا أربعة شروط لسريان الهدنة خلال أيام عيد الأضحى المبارك.
وأشار الرئاسي، إلى أن قبول الهدنة مرتبطة بأربعة ضوابط، هي؛ أن تشمل الهدنة كافة مناطق الاشتباك، بحيث تتوقف تمامًا الرماية المباشرة وغير المباشرة أو أي تقدم للمواقع الحالي، بالإضافة لحظر نشاط الطيران وطيران الاستطلاع في كافة الأجواء، ومن كافة القواعد الجوية التي ينطلق منها.
وتضمنت الضوابط، عدم استغلال هذه الهدنة لتحرك أي أرتال أو القيام بأي تحشيد، وأن تتولى البعثة الأممية للدعم في ليبيا ضمان تنفيذ اتفاق الهدنة ومراقبة أي خروقات.
يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل الماضي، إطلاق عملية لـ”تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل الماضي بمدينة غدامس.
وكان الأمين العام للجامعة العربية دعا جميع الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق المدعومة دوليًا، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، حكومة شرق ليبيا المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ضع تعليقك هنا

اعلان

شارك الخبر