عسكري صبراتة: أزمة المياه في طرابلس “مفتعلة”.. والحل في عودة الجنوب إلى سيطرة الوفاق - قناة الجماهيرية العظمى

اخر الأخبار

اعلان

الاخبار من قناة الجماهيرية العظمى

اعلان

الاخبار من قناة الجماهيرية العظمى

الخميس، 15 أغسطس 2019

عسكري صبراتة: أزمة المياه في طرابلس “مفتعلة”.. والحل في عودة الجنوب إلى سيطرة الوفاق



ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏قبعة‏‏‏



أوج – طرابلس
وصف رئيس المجلس العسكري المطرود من مدينة صبراتة، الطاهر الغرابلي، أزمة المياه في طرابلس بـ”المفتعلة”، قائلا: “في البداية، كانت مجموعة من المجرمين تعبث بأحد صمامات نقل المياه، وسرعان ما يذهب الفنيون لإصلاحها خلال يومين أو ثلاثة، لكن حاليا، العصابات تأمر العاملين بحقول الآبار الناقلة للمياه بقفل وحدات التشغيل بالكامل عن طرابس، بحجة انقطاع التيار الكهربائي عن الجنوب”.
وأضاف الغرابلي، في مداخلة هاتفية لبرنامج الساعة الأخيرة على قناة العربي القطرية، أمس الثلاثاء، تابعتها “أوج”، أن حجة انقطاع الكهرباء عن الجنوب واهية، لاسيما أن طرابلس نفسها تشهد انقطاعات للكهرباء، متهما سفير ليبيا السابق بالإمارات، العارف النايض، بإصدار أوامر لمجموعته بقفل المياه عن طرابلس منذ شهرين، ومؤكدا أن كل هؤلاء يأتمرون بأوامر خليفة حفتر، ويعبثون بوحدات الكهرباء في الجنوب.
وأعرب عن أسفه لبطء حكومة الوفاق المدعومة دوليا في حل أزمة المياه بطرابلس، موضحا أن محاولات الإصلاح حاليا يتولاها الحكماء والمصلحون بحل الأزمة وديا بين جميع الأطراف دون تدخل من الحكومة في فعل شيء، لافتا إلى وجود محطة كهرباء أوباري في الجنوب التي تغذيه بالطاقة وهناك فائض أيضا، مؤكدا أن الأزمة مفتعلة وحلها في عودة الجنوب إلى سيطرة حكومة الوفاق.
وتشهد العاصمة طرابلس وضواحيها انقطاعات متكررة للمياه نتيجة انقطاع الكهرباء، منذ إعلان خليفة حفتر، يوم 4 الطير/أبريل الماضي، إطلاق عملية لـ”تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل الماضي بمدينة غدامس.
من جهتها، أعربت إدارة جهاز النهر الصناعي العظيم، عن أسفها لاستمرار انقطاع المياه خلال أيام عيد الأضحى المبارك، موضحة أن الواقعة لم تحدث منذ بداية تشغيل المنظومة سنة 1996م.
وأضافت إدارة جهاز النهر الصناعي، في بيان لها، طالعته “أوج”، أن سبب ذلك يعود إلى تعنت ورفض المجموعة المسلحة التي اقتحمت محطة الكهرباء النهر “1” إعادة التشغيل وضخ المياه إلى المدن ومناطق الاستهلاك بعد عودة التيار الكهربائي لحقول الآبار، بالإضافة إلى التهديد بالتفجير وحرق مكونات المنظومة الهندسية والمحطات إلى حين الوصول إلى تسوية مع الشركة العامة للكهرباء بخصوص انقطاع التيار الكهربائي عن مدينة براك الشاطئ.
وأضافت أن هذا يأتي بعد بذل كل الجهود لتدخل الحكماء والأعيان دون جدوى أو فائدة وفي غياب تام لأجهزة الدولة، مُعبرة عن إدانتها للتهديد والسلوك غير المسؤول من هذه المجموعة، لاسيما أنه مُحرم شرعًا ومُجرم قانونًا ومرفوض عرفًا مهما كانت الأسباب والدواعي والمطالب مشروعة أم لا.
يذكر أن جهاز تنفيذ وإدارة مشروع النهر الصناعي العظيم، قال الأسبوع الماضي، إن التيار الكهربائي انقطع مجددًا، عن حقول أبار منظومة الحساونة سهل الجفارة، مؤكدًا أن هذا الانقطاع سيتسبب في تأخر عودة تدفق المياه للمدن والمناطق المستفيدة من المنظومة.
وأكد بيان للجهاز، أنه ينسق مع الشركة العامة للكهرباء لإعادة توصيل التيار الكهربائي، تمهيدا لإعادة تشغيل المنظومة وضخ المياه.
وكان الجهاز، قد أعلن عن انقطاع الكهرباء، الأسبوع الماضي، تسبب في إيقاف جميع آبار ومحطات الضخ بمنطقة حقول الآبار بمنظومة الحساونة – سهل الجفارة.
وأوضح الجهاز أن انقطاع الكهرباء، سيترتب عليه انخفاض في المياه، وأنه حاليًا في انتظار عودة التيار الكهربائي ليتم إعادة تشغيل المنظومة.
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق المدعومة دوليًا، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، حكومة شرق ليبيا المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ضع تعليقك هنا

اعلان

شارك الخبر