كاشفة عدم تحصلهم على أي مخصصات.. بلدية وادي عتبة: استقبلنا 6000 نازح من مرزق حتى الآن - قناة الجماهيرية العظمى

اخر الأخبار

اعلان

الاخبار من قناة الجماهيرية العظمى

اعلان

الاخبار من قناة الجماهيرية العظمى

الثلاثاء، 20 أغسطس 2019

كاشفة عدم تحصلهم على أي مخصصات.. بلدية وادي عتبة: استقبلنا 6000 نازح من مرزق حتى الآن


ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏






أوج – وادي عتبة
قال الناطق الرسمي باسم المجلس البلدي وادي عتبة، محمد صالح المهدي، إن الأزمة التي حدثت بين مكونات مدينة مرزق، نتج عنها نزوح العديد من سكان مدينة مرزق من الليبيين، ومن جاليات أجنبية، إلى وادي عتبة، مشيرًا إلى أن ذلك جاء بأعداد كبيرة جدًا تفوق قدرة واستيعاب البلدية.
وأوضح المهدي، في مداخلة هاتفية لبرنامج “أكثر” عبر فضائية ليبيا، أنه كان لابد للمجلس البلدي أن يقوم بدوره الإنساني، دون الخوض في المجال السياسي، قائلاً: “شكلنا لجنة خاصة باستقبال النازحين، لإيوائهم، وتوفير بعض الإمكانيات لهم، مثل المواد الغذائية، والخدمة الطبية والصحية، والمياه، وكذلك نقل الجرحى إلى مستشفى البلدية”.
وبيّن ، أن العديد من الجاليات من سكان مرزق، ممن فروا من الاشتباكات، لجأت إلى بلدية وادي عتبة، مشيرًا إلى أنه تم فتح مركز إيواء خاص بهم، وتقديم الخدمات العلاجية والصحية والمعيشية لهم.
وأشار المهدي، إلى أن المجلس البلدي لم يتسلم حتى الآن أي مخصصات مالية، أو مخصصات طوارئ، أو أي أموال مقدمة في هذا الشأن، قائلاً: “قمنا بتوجيه نداء استغاثة إلى الجهات الرسمية بالدولة الليبية، والمنظمات الإنسانية، والهلال الأحمر، وكل العاملين في المجال الإنساني، وقمنا بتوجيه استغاثة للبلديات المجاورة لنا، لعل وعسى أن يكون هناك من يقدم المساعدة”.
وأضاف: “للأسف الشديد، حتى الآن لم يُقدم لنا إلا أشياء بسيطة من الهلال الأحمر، وبعض البلديات المجاورة، والإمداد الطبي، والتي لا تكفي لسد حاجات الجانب الإنساني”.
وتابع: “اللجنة الخاصة بالنازحين تقوم بإحصاء وتسجيل أسمائهم، حيث قامت بفتح بعض المدارس وبعض صالات اللياقة الخاصة، وأغلب النازحين تم تسكينهم لدى مواطنين، فحتي 17 هانيبال/أغسطس الجاري، لدينا إحصائية باستقبال 1185 أسرة، بعدد 5184 نسمة، فالعدد الآن يقارب 6 آلاف نسمة، في بلدية عدد سكانها أكثر من 20 ألف نسمة، فهناك زيادة بنسبة 25% دون وجود أي إمكانيات أو أموال أو بنية تحتية”.
واختتم الناطق باسم المجلس البلدي وادي عتبة، بالتأكيد على أن أي مشاكل أو اشتباكات تحدث في بلدية مرزق تؤثر علي وادي عتبة، مشيرًا إلى أن قفل المدخل الشرقي جاء نتيجة هذه الاشتباكات، قائلاً: “خاصة وأننا ننظر لكل المكونات في مدينة مرزق على حد سواء، فنقف من الجميع على مسافة واحدة، ولا يهمنا إلا الجانب الإنساني، فيجب أن يقوم العقلاء والحكماء بوأد هذه الفتنة”.
وكانت مصادر ليبية، أكدت مقتل نحو 90 مدنيًا على الأقل منذ بداية الأحداث في مدينة مرزق، وجرح أكثر من 200 آخرين، نتيجة للاشتباكات العنيفة التي تصاعدت خلال هانيبال/أغسطس الجاري.
وطالبت لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب المنعقد في طبرق، المجتمع الدولي وبعثة الأمم المتحدة والجامعة العربية باتخاذ كافة الإجراءات إزاء عمليات تمويل الإرهاب في ليبيا، واتخاذ مواقف ضد الشخصيات التي تمول الجماعات الإرهابية لما تمثله من خطورة على السلم والأمن الدوليين، كما طالبت قوات الكرامة باتخاذ كافة الإجراءات لحماية الجنوب.
ويذكر أن جنوب ليبيا، شهد عمليات حرق للمنازل وقتل خلال الأيام الماضية من قبل مجموعات وصفتها قوات الكرامة بـ”الإرهابية”.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ضع تعليقك هنا

اعلان

شارك الخبر